alternative text

صراع الأمتار الأخيرة .. درع البطولة بين سبعة أندية


صراع الأمتار الأخيرة .. درع البطولة بين سبعة أندية

يشهد الموسم الحالي للبطولة الاحترافية، 2017/2018، صراعا شرسا على واجهتي تفادي الهبوط ودرع الدوري، إذ تلعب سبعة أندية في المقدمة على لقب البطولة فيما تتنافس سبعة أندية أخرى على تفادي النزول إلى البطولة الاحترافية 2.
 
وقبل ثلاث جولات من النهاية، تخوض أندية ، اتحاد طنجة المتصدر والدفاع الحسني الجديدي وحسنية اكادير والوداد الرياضي والرجاء الرياضي والفتح الرياضي وأولمبيك آسفي، مباريات قفل ومواجهات مباشرة في آخر منعرجات البطولة وأكثرها صعوبة وتشويقا.
 
ففي الجولة المقبلة 28، سيكون الفريق الدكالي الدفاع الحسني الجديدي أمام فرصة لا تعوض عندما يستقبل المتصدر اتحاد طنجة في مباراة تقليص الفارق إلى نقطة واحدة، وهي فرصة أيضا لفارس البوغاز ليوسع هامش النقط بينه وبين الفريق الدكالي ويبعده بصفة نهائية عن صراع اللقب.
 
وعن ذات الجولة 28، ستشهد البطولة مواجهة أخرى، نارية على أرضية ملعب محمد الخامس، حين يستقبل الوداد منافسه حسنية أكادير صاحب المركز الثاني، مواجهة بالغة الأهمية للفريقين فالوداد يسعى لهزم الحسنية وانتظار خدمة من “الدكاليين” ليقلص الفرق إلى نقطة عن المتصدر من انبه الفريق “السوسي”، سيكون أمام فرصة تصدر البطولة في حال فوز الجديديين.
 
هي مواجهات قفل في سباق الظفر بدرع البطولة، ستستمر بين اندية الصفوة في الجولة 29، حين يسافر الوداد إلى آسفي لمواجهة الأولمبيك المحلي، قبل جولة من النهاية في حين ستشهد الجولة ذاتها صراعا حاميا بين الدفاع الجديدي وحسنية اكادير على أرضيو ملعب أدرار باكادير، أما اتحاد طنجة فسيواجه في ديربي الشمال غريمه المغرب التطواني الذي يكافح من أجل ضمان البقاء في قسم الأضواء.
 
قد تكون أندية الرجاء الرياضي وأولمبيك آسفي والفتح الرياضي، بعيدين شيئا ما عن صراع اللقب، لكن لغة الحسابات، تجعلهم قادرين على إحراز درع البطولة حلى حسب نتائج المنافسين في وقت يملك فارس البوغاز (اتحاد طنجة)، مصيره بين يديه وأندية أخرى تسعى لاقتناص اللقب واستغلال هفواته.
 
 وفي الجولة 30 والأخيرة، وعنوانها صراع المتناقضات، حيث ستواجه الأندية في المقدمة نظيرتها في مؤخرة الترتيب، والصراع على واجهتين حلم بإحراز اللقب وأمل في تفادي الهبوط، مواجهات لن تكون سهلى على الجماهير وفيها ستشتد المنافسة ويمتد التشويق إلى آخر دقائق المباريات الأخيرة.
 
جولة تعد بالكثير من التشويق، اتحاد طنجة يحل ضيفا على شباب الريف الحسيمي، وهي مواجهة قد تكون مصيرية للناديين، فيما سيستقبل الوداد شباب أطلس خنيفرة ويرحل الفتح الرياضي لمواجهة سريع واد زم وحسنية أكادير لمواجهة المغرب التطواني، في وقت ستكون مواجهة الدفاع الجديدي وأولمبيك آسفي نارية إما لحسم اللقب أولاحتلال مركز مؤهل لإحدى البطولات الإفريقية. 
 
أما الرجاء الرياضي، فسيلعب أمام الراسينغ الفاقد للأمل والهابط رسميا إلى القسم الثاني، بعد قضائه عاما فقط بقسم الأضواء.
 
بعد تأكد نزول “الراك” إلى القسم الثاني، تتنافس ستة أندية في أسفل الترتيب على تفادي الهبوط، فكل من أولمبيك خريبكة والكوكب المراكشي وشباب الريف الحسيمي والمغرب التطواني وشباب أطلس خنيفرة وسريع واد زم، مهددون بالنزول.
 
ومباريات حاسمة ومواجهات مباشرة بست نقط، ستكون بانتظار الكوكب المراكشي والمغرب التطواني حين يتقابلان في الجولة 28 وحين يقابل الكوكب في قمة البقاء للأقوى شباب الريف الحسمي في الجولة 29.
 
ففي الجولة 29 أيضا، سيكون عشاق البطولة الاحترافية أمام قمة أخرى لتفادي النزول ستجمع بين أطلس خنيفرة وسريع واد زم.
 
وبعد ضمان ناديي، يوسفية برشيد ومولودية وجدة مقعدهما في الموسم المقبل، ناد واحد فقط سيرافق “الراك” إلى البطولة الاحترافية 2.
 
ناديا نهضة بركان والجيش الملكي، هما رمانة ميزان موسم مثير، يحمل في طياته سؤالين من سيخرج من عنق الزجاجة؟ ومن سيحقق اللقب؟، سؤالان، ستجيب عنهما الجولات الثلاث المقبلة، المليئة بالتشويق والإثارة في موسم قد يحمل مفاجآت كثيرة.

مقالات ذات صلة