صحيفة إسبانية .. الأزمة بين مدريد والرباط لا تزال بعيدة عن الحل

قالت صحيفة إسبانية إن الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا قد تشتد من جديد في ظل توجه القادة الأوروبين لإصدار إدانة رسمية ضد الرباط بسبب قضية المهاجرين.

وأشارت صحيفة “إسبانيول” إلى أن الأزمة لا تزال بعيدة عن الحل، لكن خطوة قادة قمة رؤساء دول وحكومات السبع والعشرين، الخميس، قد تزيد من تأزيم الوضع.

وبحسب الصحيفة، فإن القادة يعتزمون إصدار إدانة رسمية للرباط، من بين دول مجاورة أخرى، لاستعمال الهجرة في محاولة لتحقيق أهداف سياسية.

وجاء في النسخة الأخيرة من مسودة نتائج القمة التي يتوقع أن يوافق عليها القادة الأوروبيون أن “المجلس الأوروبي يدين ويرفض أي محاولة من دول لاستغلال المهاجرين لأغراض سياسية”.

وتقول الصحيفة إن القرار لا يذكر المغرب بالاسم مباشرة، ولكنه يستخدم لغة مشابهة جدا للقرار الأخير للبرلمان الأوروبي بشأن نفس المسألة.

وفي وقت قال فيه مسؤول أوروبي كبير للصحيفة إن النص غير موجه لبلد معين، نسبت “إسبانيول” لمصادر أخرى قولها إن النص ضد المغرب وبلدان أخرى مثل تركيا.

وقالت الصحيفة إن استنتاجات المجلس الأوروبي تهدد بإثارة تصعيد آخر في حرب البيانات بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.

وكان البرلمان الأوروبي بدوره تبنى بأغلبية 397 صوتا الأسبوع الماضي قرارا اقترحه أعضاء إسبان، وينص على أن “رفض استخدام المغرب لضوابط الحدود والهجرة، ولاسيما القصر غير المصحوبين بذويهم، يشكل أداة للضغط السياسي على دولة عضو في الاتحاد”.

ويدعو النص الذي عارضه 85 نائبا أوروبيا بينما امتنع 196 عضوا عن التصويت، إسبانيا والمغرب إلى “العمل معا بشكل وثيق لإعادة الأطفال إلى عائلاتهم”.

واندلعت الأزمة الحادة بين الجارين بعد إدخال زعيم جبهة  بوليساريو  إبراهيم غالي إلى مستشفى في إسبانيا بجواز سفر مزيف.

وتؤكّد الرباط أنّه دخل إسبانيا قادما من الجزائر “بشكل احتيالي وبوثائق مزورة وهوية منتحلة”، داعية إلى تحقيق “شفّاف” في ظروف استقباله، بينما تشدد مدريد على أنه تمت استضافته “لأسباب إنسانية”.