شكاية ضد الفزازي من أجل تهمة الخيانة الزوجية


شكاية ضد الفزازي من أجل تهمة الخيانة الزوجية

ما زالت قضية الشيخ محمد الفيزازي، و «حنان» الفتاة التي تتحدر من مدينة آسفي ،  تسترعي اهتمام الرأي العام المغربي، بعد أن صرحت الفتاة عبر مقطع فيديو بكون الشيخ الفيزازي تقدم لخطبتها من أهلها وعاشرها كزوج لزوجته دون أن يفي بوعده ويوثق عقد القران.

ووجهت جمعية الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان شكوى ضد الفيزازي، لوكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بطنجة، صباح  أمس  الأربعاء، مطالبة بفتح تحقيق في القضية، حيث تم إحالة الشكوى على الضابطة القضائية للإستماع لكل الأطراف المعنية.

وجاء في الشكوى  ، أن «الفيزازي غرر بالمسماة حنان وهي تبلغ من العمر 18 سنة، بعد أن تقدم لخطبتها واعدا أهلها بأنه سيعقد قرانه عليها بعد الحصول على موافقة قاضي التوثيق بالمحكمة الإبتدائية بطنجة و استكمال باقي إجراءات الزواج و أنه سيحرص على رعايتها رعاية كاملة».

وأضافت الشكوى أن الفيزازي أخلف جميع تعهداته وقام بمعاشرة الفتاة دون التوفر على عقد قران، حسب ما جاء على لسان الضحية حنان، وهو ما اعتبرته الشكوى يشكل جريمة يعاقب عليها القانون الجنائي المغربي.

ودعت الجمعية إلى فتح تحقيق في تصريحات الطرفين، حيث ذكرت الفتاة أنه أثناء إقامتها في بيت الفيزازي في طنجة تعرضت للأختطاف و الإغتصاب من قبل مجهولين، وهو ما اعتبرته الجمعية تقصيرا من قبل المشتكى به، باعتباره مكلفا حماية الضحية، وهي التصريحات التي سبق للفتاة أن بثتها عبر فيديو بمواقع متعددة، متسائلة ما إذا كان للمشتكى به دور في هذا الحادث.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons