alternative text

شركة فيزا تجدّد الشراكة الأولمبية حتى عام 2032


شركة فيزا تجدّد الشراكة الأولمبية حتى عام 2032

المغرب 24 : بزنيس واير

أعلنت اليوم شركة “فيزا” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: V)، وهي الراعية العالمية للألعاب الأولمبية، والداعمة للحركة الأولمبية واللجنة الأولمبية الدولية (“آي أو سي”)، عن تمديد عقد رعاية “فيزا” للألعاب الأولمبية حتى عام 2032. وفي إطار هذا التجديد، ستواصل “فيزا” دعمها للجنة البارالمبيّة الدولية (“آي بيه سي”) والألعاب البارالمبيّة.  

وقال آل كيلي، الرئيس التنفيذي لشركة “فيزا” في هذا الصدد: “قدمت ‘فيزا’، منذ عام 1986، أحدث الابتكارات في مجال الدفع والخبرات الرقمية للألعاب الأولمبية، وذلك بالتزامن مع مساعدة الرياضيين في سعيهم لتحقيق الأفضل”. وأضاف: “وبمواصلة دعمنا للحركة الأولمبية والألعاب الأولمبية لغاية عام 2032، سنضمن تمكن الرياضيين، والمشجعين، وحاملي البطاقات، والعملاء من الجيل التالي، من الاستفادة بشكل أوسع من تجربة الأولمبياد، وأن يكونوا جزءاً من حركة تلهمنا وتوحدنا جميعاً لتحقيق انجازات عظيمة”.

ومن جهته، قال توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية: “يسعدنا تمديد شراكتنا بشكل خاص لأنّ ‘فيزا’ هي أحد الأعضاء المؤسسين لبرنامج الشريك الأولمبي ’تي أو بيه‘. تظهر شراكتنا مع ’فيزا‘ التزاماً مشتركاً بإرث الألعاب الأولمبية، والحركة الأولمبية العالمية. فلطالما كانت ’فيزا‘ قوة دافعة للابتكار على المسرح العالمي. لذلك، باسم اللجنة الأولمبية الدولية، واللجان الأولمبية الوطنية حول العالم، والرياضيين أنفسهم، أودّ أن أشكر ’فيزا‘ وعملائها وشركائها على التزامهم برعاية دورة الألعاب الأولمبية لعام 2032”.

قدّمت “فيزا”، وهي عضو مؤسس لبرنامج الشريك الأولمبي (“تي أو بيه”)، حلول الدفع المبتكرة لكلّ الألعاب بشكل مستمرّ. ويعكس تجديد “فيزا” للرعاية حماسها للعمل مع لجان التنظيم المحلية لضمان تقديم إرث من حلول الدفع الرقمية في البلد المضيف خلال دورة الألعاب الأولمبية وبعد إنتهائها.

ومن جهتها، قالت لين بيجار، الرئيس التنفيذي لشؤون التسويق والاتصالات في شركة “فيزا”: “توفّر ‘فيزا’ طريقة آمنة وسريعة للتسديد لجميع التجار، ومراكز الحدود، وتبادل العملات، في حين أنّ الألعاب الأولمبية توفر في المقابل فرصة لا مثيل لها لترويج علامة ‘فيزا’ التجارية على مستوى السوق المحلي والعالمي على حدّ سواء”.

هذا وستواصل “فيزا”، من خلال تجديد الرعاية، تعزيز مشاركتها في الألعاب على المستوى العالمي لتحقيق أهداف استراتيجية مهمة مثل توسيع قبول منتجات “فيزا” والارتقاء بمستواها التفضيلي بين المستهلكين. ستواصل “فيزا” تقديم منافع استثنائية لعملائها وشركائها، وزوار الألعاب الأولمبية، انطلاقاً من حصرية الدفع في الألعاب الأولمبية، وصولاً إلى التجارب الفريدة عبر المنصات الرقمية وغيرها من المنصات.

لمحة عن “فيزا”

تعتبر شركة “فيزا” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: V) الشركة العالمية الرائدة في مجال المدفوعات الإلكترونية. وتتمثل مهمتنا في ربط العالم عبر شبكة المدفوعات الأكثر ابتكاراً، وموثوقيةً، وأمناً – وتمكين الأفراد، والشركات والاقتصادات من الإزدهار. وتوفر “فيزا نت” شبكة المعالجة العالمية المتطورة الخاصة بنا، مدفوعاتٍ آمنة وموثوقة في جميع أنحاء العالم، كما أنها قادرة على معالجة أكثر من 65 ألف معاملة في الثانية الواحدة. ويُعتبر تركيز الشركة الدؤوب على الابتكار محفزاً للنمو السريع للتجارة المتصلة على أي جهاز، كما يعد بمثابة قوة دافعة وراء الحلم المتمثل بتحقيق مستقبل غير نقدي للجميع، وفي كل مكان. ومع تحوّل العالم من العالم التناظري إلى العالم الرقمي، تقوم “فيزا” باستخدام علامتنا التجارية، ومنتجاتنا، وموظفينا، والشبكة ونطاق عملنا لإعادة رسم معالم مستقبل التجارة. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الروابط الإلكترونية التالية: About Visa، وvisacorporate.tumblr.com  و[email protected].

مقالات ذات صلة