شركة بريطانية ترفع توقعاتها بشأن احتياطي المغرب من الغاز الطبيعي


شركة بريطانية ترفع توقعاتها بشأن احتياطي المغرب من الغاز الطبيعي

أعلنت الشركة البريطانية المتخصصة في التنقيب عن الغاز والنفط “ساوند إنيرجي”، أن المرحلة الأولى من اختباراتها بمطنقة “تندرارة”، أظهرت نتائج إيجابية، يتوقع من خلالها توفر المنطقة على احتياطات مهمة من الغاز.

وأفادت الشركة البريطانية المتخصصة في التنقيب عن النفط والغاز، في بيان لها، بأن الأبحاث التي أجرتها بالمنطقة، تشير إلى توفر كميات كبيرة من غاز الهيدروكربون، خاصة في البئر “TE-10”  على مساحة تبلغ 158 متر، وبعمق حفر بلغ بين 1932 و2090 متر.

وأفات الشركة، أنها قامت بالحصول على غاز الهيدروكربون، في الحقول منC1 إلى C5، بعد الحفر للعمق المشار إليه، كاشفة أن الخطوة التالية من عملها هي العمل على التنشيط الميكانيكي للمناطق التي يحتمل توفرها على للغاز الطبيعي، والتي قدرتها بـ 1.5 إلى 2 مليار قدم مكعب.

وقدمت “ساوند إنرجي”، شهر مارس الماض، معطيات عن توقعاتها الخاصة لمخزون الغاز الطبيعي، لمنطقة تندرارة شرق المملكة، بعدما أشارت تحليلات بيانات الضغط لبئر TE-7 إلى احتمالية تقدير الاحتياطي ب 115 مليار قدم مكعب، عوض 40 مليار قدم مكعب التي قدرتها في يوليو 2017.

من جانبه أكد المكتب الوطني للهيدروكاربونات والطاقة والمعادن، في وقت سابق، أن شركة “ساوند إنيرجي” ستشرع في استخراج وإنتاج الغاز من حقل تندرارة ابتداء من سنة 2021. بعد أن منح  (المكتب) حق الامتياز لاثنين من الآبار الخمسة التي حفرتها الشركة البريطانية برسم الفترة ما بين 2016 و بداية 2019، بعدما أوضحت المعطيات التقنية وجود كميات ذات جدوى اقتصادي.

وأشارت تقارير صدرت مؤخرا حول التحول الطاقي بالمغرب، أن المغرب يتوفر على احتياطات من الغاز الطبيعي تقدر بـ 1.44 مليار متر مكعب، وهو ما قد يخول للمغرب الانضمام إلى منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك). مبرزة في ذات السياق، أن المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن قد عمل مؤخرا على تقديم شروط استثمار جذابة لفائدة شركات التنقيب وإنتاج النفط والغاز.

 وذلك عبر تحمل الشركات المتعهدة تكاليف عمليات الاستكشاف بنسبة مائة بالمائة، دون أن يساهم المكتب الوطني للهيدروكاربونات، في أي نوع من التعويضات، علما أن وثيقة الترخيص بالتنقيب تنص على أن المكتب يعتبر شريكا بنسبة 25 بالمائة، وفق القانون.

وتبلغ حجم الاستثمارات المتراكمة في مجال التنقيب عن النفط والغاز بالمغرب ما قدره 25 مليار درهم، أسهم فيها شركاء المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، الذي تديره أمينة بنخضرا، بنسبة 96%.

مقالات ذات صلة