alternative text

شركات عالمية تستقر في المغرب


شركات عالمية تستقر في المغرب

أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، اليوم الخميس بالرباط، أن “الزيادة في نسبة تدفق الاستثمارات الخارجية” نحو المملكة، تعد ثمرة الجهود الكبيرة المبذولة ، مبرزا أنه يتم التفاوض حاليا مع عدد من الشركات، من دول متعددة، لتستقر و تستثمر في المغرب في عدد من القطاعات الصناعية على وجه الخصوص.

وأوضح السيد العثماني، في كلمة خلال الاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي، أن الأرقام الصادرة في عدد من التقارير تبين بوضوح تحسن مستوى الاستثمارات الخارجية في المملكة، وبأن “المغرب أضحى البلد الإفريقي الأول من حيث جاذبية الاستثمار”، مشيرا في هذا السياق إلى خلاصات تقرير دولي صدر أخيرا عن مركز إفريقي حول جاذبية الاستثمار في إفريقيا، والذي وضع المغرب في مقدمة الدول الإفريقية الجاذبة للاستثمار.

وبعد أن استحضر التطورات المسجلة في السنوات الأخيرة وسمعة المغرب على الصعيدين الإفريقي والدولي، أوضح رئيس الحكومة أن “الأرقام الواردة في التقرير الأخير يصدّقها الواقع، علما أنه لابد من بذل مجهود أكبر للرفع من مستوى الاستثمارات الخارجية ببلادنا، إذ أنه رغم بعض الصعوبات، لاحظنا كيف استقرت شركات عالمية، وبرزت إنتاجياتها بفضل المؤهلات التي يزخر بها بلدنا الذي يستحق فعلا هذا التقدير ويستحق ثقة المستثمرين الذين يستقرون هنا، أو أولئك الذين يأتون لاستكشاف إمكانيات الاستثمار”.

وأشار السيد العثماني في هذا الصدد إلى استقباله الأسبوع الماضي رجال الأعمال الصينيين، موضحا أن الأمر يتعلق بوفد جاء بتنسيق بين جهة سوس ماسة وجهات صينية، ويتكون من حوالي 130 من كبار المستثمرين الصينيين، ووفد ثان جاء بمبادرة من الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

وقال العثماني  لقد “استقبلت رئيس هذا الوفد وهو مسؤول المؤسسة الصينية لإنعاش العلاقات الاقتصادية، هدفه نسج علاقات مع رجال أعمال مغاربة، وهذا إنما يعكس الثقة الموجودة في المغرب”.

مقالات ذات صلة