شجار على هاتف يحرق أكبر مخيم للمهاجرين الأفارقة بالمغرب


شجار على هاتف يحرق أكبر مخيم للمهاجرين الأفارقة بالمغرب

اندلع حريق في مخيم عشوائي للمهاجرين الأفارقة بمدينة الدار البيضاء ، أدّى إلى العديد من الإصابات. وأعلنت السلطات المحلّية، التي لم تشر إلى وقوع ضحايا، السيطرة على الحريق وفتح تحقيق لكشف ملابسات اندلاعه.

وأقيم المخيم قبل بضع سنوات في ساحة تقع قبالة محطة الحافلات بطريق أولاد زيان بالدار البيضاء ، ويقطنه مئات المهاجرين المنحدرين من دول أفريقيا جنوب الصحراء.

ويعد مخيم الدار البيضاء أكبر مخيم عشوائي في المملكة بعدما فككت السلطات مخيمات مماثلة في مناطق أخرى.

وقال المالي كامارا لاسيني، المتحدّث باسم قاطني المخيّم والذي يقدّم نفسه رئيساً للجالية المالية فيه، إنَّ « المخيم احترق بشكل كامل وتم نقل العديد من المصابين إلى المستشفيات ».

وأضاف أنَّ شجاراً وقع بين نحو 100 مهاجر على خلفية سرقة هاتف وقد أضرم أحدهم النار واتصل بالشرطة.

ونقلت وسائل إعلام عن السلطات المحلية قولها إنَّ الحريق شب « بإحدى الخيم البلاستيكية ». وقال ناشط في إحدى الجمعيات إنَّ المخيم « يشكو من انعدام النظافة والعنف ».

وشهدت المنطقة في الماضي مواجهات بين مهاجرين وشبان الأحياء المجاورة، كما تعرّض المخيم لـ4 حرائق السنة الماضية.

وبات المغرب ممراً رئيسياً للمهاجرين من جنوب الصحراء نحو أوروبا، وأحبطت السلطات سنة 2018 نحو 89 ألف محاولة للهجرة، بينها 29 ألفاً في عرض البحر، بحسب أرقام رسمية.

ولا يعرف عدد المهاجرين الأفارقة في المغرب، وسوّت السلطات أوضاع نحو 50 ألفاً منهم اعتباراً من عام 2014.

مقالات ذات صلة