شباط يهدد بنهج سياسية الأرض المحروقة و بعقد ندوة صحافية يكشف فيها كل شيء


شباط يهدد بنهج سياسية الأرض المحروقة و بعقد ندوة صحافية يكشف فيها كل شيء

كشف موقع “كيفاش” أن أعضاء اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال اطلعوا على بلاغ وزارة الخارجية والتعاون أثناء اجتماع اللجنة، مشيرا إلى أن الفقرة التي تحدث فيها البلاغ عن أعداء الوحدة الترابية أغضبت حميد شباط بشكل كبير جدا، ما جعله يهدد بنهج سياسية الأرض المحروقة، ملوحا بعقد ندوة صحافية يكشف فيها “كل شيء”.
وقال المتحدث، مشددا على عدم كشف هويته، أن بوستة، الذي زاره أعضاء اللجنة التنفيذية كما كان مبرمجا قبل صدور بلاغ الخارجية، لعب دورا كبيرا في التخفيف من حدة رد فعل شباط، وتليين لغة بلاغ اللجنة التنفيذية، وهو البلاغ الذي، يضيف المصدر، صاغه عادل بنحمزة، الناطق الرسمي باسم الحزب.
وكانت وزارة الخارجية قالت في بلاغها: “بهذا النوع من التصريحات، التي تفتقد بشكل واضح لضبط النفس وللنضج، يساير الأمين العام لحزب الاستقلال نفس منطق أعداء الوحدة الترابية للمملكة، الذين يناوؤون عودتها المشروعة لأسرتها المؤسساتية الإفريقية”.
مصدر موقع “كيفاش” كشف أن زيارة امحمد بوستة وعباس الفاسي، الأمينين العامين السابقين للحزب، كانت مسطرة ضمن برنامج اللجنة التنفيذية، وهي الزيارة التي استطاع خلالها امحمد بوستة إقناع حميد شباط بالتريث في رده على وزارة الخارجية. وقال المصدر: “بوستة قنع شباط باش ما يتصرفش بغضب ويدير داك الشي اللي كان في راسو، وتراجع على عقد الندوة الصحافية، وكان الحل الوسط هو البلاغ اللي صدر واللي صاغ المسودة ديالو عادل بنحمزة”، مستطردا: “قال ليه بوستة الوقت والظرفية ما كتسمحش باش تدير هاد الشي واخا شباط كان باغي يصعد”.
ونفى المصدر نفسه الدعوة إلى انعقاد مجلس وطني للحزب، مؤكدا أن ما يشغل الحزب هو صحة خبر توجه عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة المكلف، إلى موريتانيا في محاولة منه لتهدئة الأوضاع.
وزاد المتحدث: “كاين أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب اللي ما متفقينش مع بزاف ديال القرارات ديال حميد شباط، ولكن في هاد الأمر كلشي ساندو، حيت الأمر كيتعلق بالحزب”.
وعبر حزب الاستقلال عن أسفه “الشديد” لما صدر عن وزير الخارجية من بلاغ يجعل موضوع الوحدة الترابية موضوع “بوليميك”، ويشكك في وطنية الأمين العام للحزب حميد شباط، تزامنا مع بلاغ آخر صادر عن “الحكومة الصحراوية” الوهمية.
وأضاف الحزب: “إن وزارة الخارجية ليس من مهامها تقييم وتصنيف مواقف وقرارات الأحزاب السياسية، كما أنها مطالبة بالتوفر على قدر كبير من الكياسة واللباقة في اختيار العبارات التي تصوغ بها بياناتها، وأن حزب الاستقلال يرفض التطاول عليه وعلى أمينه العام، كما يرفض تلقي دروس في الوطنية من وزير الخارجية”.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons