شباب جرادة يشددون عن ثقتهم و أملهم في التفاعل مع مطالبهم بعد زيارة أخنوش


شباب جرادة يشددون عن ثقتهم و أملهم في التفاعل مع مطالبهم بعد زيارة أخنوش

أَجْرَى عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، اليوم الجمعة (20 يناير)، لقاء مع فعاليات من المجتمع المدني من إقليم جرادة، ومع منتخبين محليين وفلاحين.
ووقف المسؤول الحكومي على أهمية هذه اللقاءات، مشيرا إلى أن النقاش مفيد جدا للتعرف على واقع الأمور.
وتَعَهَّدَ أخنوش بإيصال ما عبر عنه الشباب من مطالب بشأن حاجيات الإقليم إلى الحكومة.
وانصب نقاش الوزير والحاضرين على جملة من القضايا ذات الصلة بالقطاع الفلاحي.
وشدد أخنوش على أن وزارة الفلاحة تقدم دائما يد العون إلى الشباب، والتزامها بمصاحبتهم في عدد من المشاريع التي أثبتت نجاحها في عدد من جهات المغرب، داعيا إلى ضرورة أخذ الشباب زمام المبادرة والاستفادة من الدعم المقدم.

وأكد أخنوش على أن “الفلاحة الوطنية بعيدة عن أي حساسية أو مزايدة سياسية”، موضحا أن المشاريع التي “سيتم إنجازها سيتم تتبعها بشكل مستمر”.
وأكد الوزير أنه “سيعود للإقليم لتتبع سير المشاريع والوقوف على حسن سيرها، ومصاحبتها حتى الوصول لأهدافها”، لافتا إلى أن “الإمكانات التي تمتلكها جرادة تجعل من الممكن اقتراح بدائل اقتصادية مناسبة وملموسة ومستدامة”.
واعتبر أخنوش أن الفلاحة “يمكن أن تكون رافعة و بديل، حيث أن المشاريع التي بدأت منذ عام 2010 تعرف تنفيذا جيدا، ونتائجها مشجعة”.
وعن البرامج الفلاحية المرتقب الإعلان عنها في المنطقة، أشار الوزير إلى أن المنطقة “ستشهد الإعلان عن برامج طموحة من المنتظر أن تخلق دينامية اقتصادية وتوفر عددا مهما من مناصب الشغل”.

في المقابل، انصبت مداخلات الشباب من ممثلي المجتمع المدني في الإقليم على الدعوة إلى الاستماع إلى مطالبهم وحاجياتهم، ونقل نظرتهم للنموذج التنموي الأنسب لمنطقتهم.
ونبه عدد من المتدخلين إلى حاجة الإقليم إلى بديل اقتصادي فعال وملموس، يحقق تنمية شاملة يستفيد منها جميع أبناء الإقليم.
وشدد الشباب من ممثلي المجتمع المدني عن ثقتهم وأملهم في التفاعل مع هذه المطالب بشكل إيجابي بعد زيارة عزيز أخنوش إلى المنطقة.

مقالات ذات صلة