شائعات مناصروا البيجيدي في طنجة يفندها أمينهم العام


شائعات مناصروا البيجيدي في طنجة يفندها أمينهم العام

عكس ما تم الترويج له على أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني سيعقد لقاءا تواصليا مع ساكنة طنجة لبحث السبل الكفيلة للنهوض بأوضاع الشباب بعاصمة البوغاز، مباشرة بعد اللقاء التواصلي لجهة طنجة تطوان الحسيمة المنعقد أمس بمقر عمالة الفحص أنجرة ، عقد الأمين العام للبيجيدي اليوم الأحد لقاء مع مناضلي حزبه حول المشاكل التي يواجهها الحزب بالجهة.

اللقاء الجهوي الذي إحتضنه مقر حزب العدالة والتنمية بطنجة نظمته الكتابة الجهوية للحزب بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، تم التطرق من خلاله إلى المشاكل التي يتخبط فيها الحزب بالجهة بعد تراجع شعبيتها بجهة الشمال.

العثماني الذي قال في اللقاء التواصلي لجهة طنجة تطوان الحسيمة أمس السبت إن الجهة حظيت بعناية ملكية سامية، و أن الحكومة معبأة للعمل كي تضع مصالح المواطنين ومصالح المناطق المتضررة بالجهة فوق كل اعتبار، لم يكلف نفسه عناء اللقاء مع ساكنة المنطقة بل خصص لقاءا مع مناضلي حزبه لبحث المشاكل والمعيقات التي يواجهها البيجيدي في الجهة.

مناصروا العدالة والتنمية حاولوا تغليط الرأي العام بالجهة من خلال ترويج أخبار تفيد بأن رئيس الحكومة سيتواصل مع الساكنة للإستماع إلى مشاكلهم ودراسة السبل الكفيلة للتغلب عليها، غير أن شائعاتهم سرعان ما فندها أمينهم العام الذي حل ضيفا على الكتابة الجهوية للمصباح.

المصباح بدأ ينطفئ بجهة الشمال وخصوصا بمدينة طنجة، بعدما فشل في تسيير شؤون المدينة، بدءا من المقاطعات و وصولا لمجلس المدينة الذي يعرف عشوائية في التسيير.

مقالات ذات صلة