سيلفي للعنصر وسط الثلوج يثير زوبعة


سيلفي للعنصر وسط الثلوج يثير زوبعة

في الوقت الذي مازال فيه ،مواطنون لا يعرفون عن الوطن أي شيء ، ويجهلون الحكومات التي تتعاقب على تدبير شأنه، يجهلون من هو سعد الدين العثماني و عزيز الرباح ، و الرميد و الداودي و يتيم …. وكل شخصيات صناعة القرار السياسي وتدبير الشأن العام بالمغرب ، ها هو السي محند العنصر رئيس جهة فاس مكناس، يثير ، موجة من الغضب وسط المغاربة ، الذين رأوا في تصرف العنصر “استفزازا لمشاعر ساكنة قرى الجبال التي تحاصرها الثلوج”.

سيلفي السي لعنصر ، وسط الثلوج مع سيارته الفاخرة، اعتبره العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مستفزة ، فبدل أن يساهم بدوره من منصبه كرئيس جهة وأمين عام حزب في اتخاذ إجراءات تخفف على المواطنين قساوة الظروف الطبيعية الحالية” نراه كيتفطح مع راسو.

رد العنصر على مروجي الصورة كان سريعا عبر في صحفي قال فيه :”إذا كان هناك قانون يمنع على السياسيين الإستمتاع رفقة عائلاتهم بالأجواء والمناظر الطبيعية في أوقات فراغهم فمرحبا.. نطبقوه”.

وأردف رئيس جهة فاس مكناس بالقول: “فأنا كنت في طريقي لبلدتي رفقة عائلتي ووجدت الطريق مقطوعة ببولمان ووقفت مثلي مثل آلاف المواطنين ألتقط بعض الصور في انتظار فتح الطريق”.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons