آخر الأخبار

سلطات طنجة تُكثّف من حملاتها التحسيسية بمخاطر كورونا


سلطات طنجة تُكثّف من حملاتها التحسيسية بمخاطر كورونا

تقومُ السلطات المحلية بعاصمة البوغاز طنجة، بتكثيف حملات التوعية والتحسيس بخطورة انتشار عدوى فيروس “كوفيد 19، وحث المواطنين على ضرورة ارتداء الكمامات و الالتزام بالتدابير الوقائية والاحترازية.

وتجوب السلطات المحلية “باشاوات و قياد” وأعوانهم وعناصر القوات المساعدة ، مختلف الأماكن والفضاءات التي تعرف ازدحاماً من طرف المواطنين، لتحسيسهم بتجنب التجمعات البشرية، واحترام مسافة الأمان الكافية بالنسبة للتنقل بالحافلات، وارتداء الكمامة، وذلك للحفاظ على استقرار الحالة الوبائية بطنجة.

وتتوخى هذه الحملات حسب ما أكده فاعلون جمعويون لـ “المغرب 24”، رفع الوعي بأهمية التدابير الوقائية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، أمام التراخي المسجل أخيراً عند بعض المواطنين خاصة في صفوف الشباب.

وأكد هؤلاء أن السلطات تروم من خلال هذه الحملات التوعوية التواصلية، ترسيخ ثقافة الوقاية من الوباء لدى المواطنين، وتوضيح أهمية السلوكات الحاجزية لصون سلامتهم الصحية، وسلامة عائلاتهم وأقاربهم خاصة الأشخاص المسنون.

وتأتي هذه الحملات التحسيسية في إطار الجهود المبذولة الدؤوبة والمتواصلة، من قبل السلطات العمومية لتحسيس سكان ِ الأّحياء التي فـُـرض عليها تشديدُ قيودِ الحجر الصحي، وذلك عبر توزيع الكِـماماتِ والتوعيةِ بضرورةِ ارتدائِـها، وكذا أهميةِ التقيّد بالتدابير الاحترازيةِ الأخرى في الحرب ضد فيروس كورونا الشرِس.

هذا وتنص المادة الرابعة من مرسوم قانون رقم 2.20.292 المتعلق بحالة الطوارئ الصحية ، على عقوبة “الحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 و 1300 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين، وذلك دون الإخلال بالعقوبة الجنائية الأشد”.

مقالات ذات صلة