آخر الأخبار
alternative text

سلطات طنجة تستنفر مصالحها لمواجهة سرقة الرمال من شاطئ اجبيلة


سلطات طنجة تستنفر مصالحها لمواجهة سرقة الرمال من شاطئ اجبيلة

خلفت اشرطة تظهر حجم الكارثة البيئية التي اضحى عليها شاطئ اجبيلة وابا قاسم بمدينة طنجة ردود فعل قوية داخل اوساط المجتمع المدني والمدافعين عن البيئة البحرية بمدينة طنجة بعدما اظهر عددا من الدراجات تلاثية العجلات وهي تقوم بسرقة ونهب الرمال بالشواطئ السالف ذكرها .

وامام هذه الظاهرة التي عرفتها شواطئ اجبيلة وبا قاسم استنفرت المصالح المعنية بمدينة طنجة بعد اجتماع امني لوالي الجهة محمد اليعقوبي كافة عناصرها لمواجهة هذه الظاهرة.

السلطات المحلية بطنجة دفعت بعناصرها لمراقبة  الشواطئ المتضررة 24/24 ، مقابل ذلك تم تسخير دورية امنية بامر من والي امن طنجة للقيام بمراقبة ودورية امنية على طول الشريط الساحلي خصوصا القريب من مقر اقامة  الملك سلمان  وحتى حدود شاطئ سيدي قاسم.

وتكشف مصادر خاصة ان عددا من الشاحنات باتت تزود اوراش بطنجة بالرمال التي يتم سرقتها ليلا تحت جنح الظلام وفي اوقات الصباح الباكر احيانا من شاطئ اجبيلة بطنجة  الامر الذي خلف  اثارا سلبية على رمال الشاطئ الذي تقوم عناصر تابعة للقوات المسلحة الملكية بحراسته ليلا.

وتفيد مصادرنا الى ان والي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد اليعقوبي طالب في اجتماع بمقر الولاية بضرورة تطبيق القانون واعتقال اي مشتبه فيه متورط في عمليات نهب وسرقة الرمال وهو ما دفع  رئيس دائرة بوخالف الى تشديد المراقبة بالشاطئ الذي يقع تحت نفود الملحقة الادارية السابعة عبر وضع دورية تابعة للقوات المساعدة وعناصر السلطة لمتابعة الوضع ومنع تهريب الرمال من الشاطئ.

بقي ان نشير الى ان نحو اربعة اشخاص تم اعتقالهم السنة المنصرمة بتهم تهريب الرمال من الشاطئ ناهيك عن حجز السلطات المحلية لازيد من 11دراجة نارية  تلاثية العجلات بعد مطاردات جرت بالشاطئ.

مقالات ذات صلة