سلاطة لسان بنكيران تروّن الحكومة !


سلاطة لسان بنكيران تروّن الحكومة !

ساهمت تصريحات عبد الإله ابن كيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، والتي هاجم فيها حليفي الحزب في الحكومة، عزيز أخنوش وإدريس لشكر، في أزمة جديدة داخل الأغلبية الحكومية.
وكشفت جريدة “الاتحاد الاشتراكي”، الناطقة باسم حزب الوردة، في عددها الصادر اليوم الثلاثاء (6 فبراير)، أن الكاتب الأول للحزب “يجري مشاورات مع زعماء فرق الأغلبية، لتدارس التصريحات التي أدلى لها ابن كيران”، التي وصفتها الجريدة بـ”الاستفزازية”.
وفي السياق ذاته، أكدت جريدة “الصباح” أن حزبي التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي دعيا إلى عقد اجتماع للأغلبية لمناقشة الموضوع، معتبرين أن تصريحات ابن كيران “تمس في الجوهر التماسك الحكومي وتشوش عليه”.
واعتبر الحزبان، حسب الجريدة ذاتها، أن “رئيس الحكومة سعد الدين العثماني مطالب بتوضيح موقفه من تصريحات سلفه”.
وكان ابن كيران هاجم، في كلمة خلال مؤتمر شبيبة حزبه نهاية الأسبوع الماضي، إدريس لشكر، بقوله: “أسمع عن بعض الجهات في الأغلبية تحتج بطريقة أقرب أن تصل إلى البلطجة، أنا أريد أن أقول لهم بأنكم لا ترهبوننا”، مضيفا: “لا يمكن داخل أغلبيتنا أن يكون عندنا 125 نائبا ويأتي حزب لم يكمل فريقه النيابي إلا بصعوبة، ويفرض علينا إرادته، هذا لا يمكن”.
ونال عزيز أخنوش هو الآخر حظه من “سلاطة لسان” ابن كيران، حين تحدث الاخير عن زواج المال والسلطة، قائلا: “زواج المال والسلطة خطر على الدولة… لن يمنعكم أحد من أن تمارسوا السياسة، ولكن الشعب المغربي مازال يحنّ إلى سياسييه الصالحين وإلى أحزابه الأصيلة، وهي موجودة”.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons