سكوب : هل جَنَى شباط حقّاً على موريتانيا ؟ إليكم الحقيقة (فيديو و وثيقة)


سكوب : هل جَنَى شباط حقّاً على موريتانيا ؟ إليكم الحقيقة (فيديو و وثيقة)

شكل التصريح الأخير للأمين العام لحزب “الاستقلال” حميد شباط، عندما قال أن “موريتانيا أرض مغربية”، ردود فعل غاضبة في نواكشوط، خاصة بعدما خرج الحزب الحاكم الذي يقوده الرئيس الحالي محمد عبد العزيز ببلاغ ينتقد فيه تصريحات شباط، تزامنا مع توتر العلاقات بين الرباط ونواكشوط، و هذه الأزمة التي يحاول البلدان إبعادها عن الأضواء.
شباط الذي قال السبت الماضي، إن موريتانيا أرض تابعة للمغرب، وإن هناك مؤامرة تقودها الجزائر وموريتانيا لإنشاء خط فاصل بين المغرب وإفريقيا، لم تكن يتوقع أن يثار هذا اللغط الكبير، مما دفع للإسراع بإصدار بلاغ رسمي باسم الحزب.
وفور ظهور تصريحات شباط، أطل عدد من السياسيين والإعلاميين بموريتانيا، عبر المحطات الإذاعية والتلفزيونية الموريتانية؛ مستنكرين تصريحات شباط، ومحذرين من مخاطر قد تتسبب فيها مثل هذه التصريحات.

وبدورها أقدمت وزارة الخارجية على إصدار بيان شديد اللهجة يقول “وزارة الشؤون الخارجية والتعاون ترفض بشدة هذه التصريحات التي تضر بالعلاقات مع بلد جار وشقيق، وتنم عن جهل عميق بتوجهات الدبلوماسية المغربية التي سطرها الملك محمد السادس، والقائمة على حسن الجوار والتضامن والتعاون مع موريتانيا الشقيقة”. ويضيف البيان “المغرب يعبر بشكل رسمي عن احترامه التام لحدود الجمهورية الإسلامية الموريتانية المعروفة، والمتعارف عليها من قبل القانون الدولي، ولوحدتها الترابية”.

السؤال الذي يطرح نفسه الآن بقوة .. هل جَنَى شباط حقّاً على موريتانيا ؟ إليكم الحقيقة

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons