سفينة حربية جديدة تعزز أسطول القوات البحرية الملكية المغربية


سفينة حربية جديدة تعزز أسطول القوات البحرية الملكية المغربية

فيما أعلنت “ماريا خيسوس مونتيرو”، وزيرة المالية الإسبانية، عن توريد الجارة الشمالية لسفينة حربية إلى المملكة المغربية بقيمة تبلغ 150 مليون أورو، أكد موقع “Info Defensa” على أن بناء السفينة التي ستضطلع بمهام الدعم والمراقبة في المياه المغربية سينطلق في العام المقبل.

« Info Defensa » أشار أيضا إلى أن ممثلين عن شركة « Navantia » التي حازت طلب العروض الذي تقدم به المغرب شهر أبريل 2020، سيعملون خلال الأشهر المقبلة مع مسؤولين عن البحرية الملكية من أجل تحديد المواصفات التي ترغب المملكة في توفرها بالسفينة الحربية.

ويرتقب أن يمتد العقد الموقع بين البحرية الملكية وشركة « Navantia » الكائنة بخليج « قادش » لثلاث سنوات ونصف هي مدة بناء السفينة، على أن العمل عليها سيشمل مليون ساعة عمل ونحو 250 خلال هذه المدة.

في المقابل، ومع غياب تفاصيل عن المواصفات التي ترغب فيها البحرية الملكية المغربية، أحال موقع « Info Defensa » على أنها ستشابه سفينة من طراز « Avante » سبق وصنعتها الشركة الإسبانية للقوات البحرية في فنزويلا، بمواصفات تقارب 80 مترا طولا و12 مترا عرضا وسرعة قصوى تصل إلى 22 عقدة بحرية مع طاقم يقدر بـ44 فردا.

وتروم البحرية الملكية المغربية من وراء الحصول على السفينة التي تنفذ دوريات بحرية مراقبة سواحل المملكة والقيام بعمليات الإنقاذ، متوسلة بذلك بسطح مخصص لهبوط المروحيات، وكذا تعقب واعتراض قوارب الموت المحملة بالمهاجرين غير الشرعيين في أعالي البحر.

نبذة عن الكاتب