سفير بريطانيا لدى واشنطن يتوقع نهاية مخزية لولاية ترامب الرئاسية


سفير بريطانيا لدى واشنطن يتوقع نهاية مخزية لولاية ترامب الرئاسية

سارعت لندن إلى النأي بنفسها عما جاء في مراسلات مسربة لسفيرها لدى واشنطن كيم داروك، انتقد فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وفريقه.

وقالت لندن على لسان وزير الخارجية جيريمي هانت إن تقييمات دانكوك بشأن إدارة ترامب “لا تعكس موقف الحكومة البريطانية، بل تعبر عن رأي شخصي للسفير”.

وأضاف: “ما زلنا نعتقد أن الإدارة الأمريكية تحت قيادة الرئيس ترامب تعمل بفعالية، بل هي الصديق الأقرب لبريطانيا على الساحة العالمية”.

من جانبه، علق الرئيس الأمريكي، على المراسلات المسربة قائلا إن السفير البريطاني “لم يخدم المملكة المتحدة بشكل جيد”.

وقد نشرت صحيفة “ديلي ميل” على موقعها الإلكتروني أمس السبت مقتطفات من البرقيات السرية المسربة التي كان بعث بها السفير كيم داروك إلى حكومة بلاده منذ العام 2017 وحتى الفترة الأخيرة، تضمنت العديد من الانتقادات الموجهة إلى الرئيس الأمريكي وإدارته، ووصف ترامب بأنه يفتقر إلى الكفاءة والأهلية والأمانة وإدارته بأنها غير واثقة بنفسها، متوقعا نهاية “مخزية” لولاية ترامب الرئاسية.

وبعد تسرب الوثائق الرسمية أطلقت الخارجية البريطانية تحقيقا داخليا في القضية، معبرة عن أملها بأن “تتغلب العلاقات القوية بين البيت الأبيض والسلك الدبلوماسي البريطاني على هذه الفعلة الضارة”.

مقالات ذات صلة