سفير الولايات المتحدة بالمغرب ينوه بالاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء


سفير الولايات المتحدة بالمغرب ينوه بالاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء

نوه سفير الولايات المتحدة بالمغرب السيد دافيد فيشر، اليوم الخميس، بالقرار التاريخي لبلاده بالاعتراف بسيادة المغرب التامة والكاملة على صحرائه، مشيدا بالقيادة “البعيدة المدى” لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وقال فيشر، في بيان، « اليوم، وقع الرئيس دونالد ترامب إعلانا يعترف بالسيادة المغربية على الصحراء »، مضيفا أن « المغرب وإسرائيل، وهما من أقرب الحلفاء لبلدنا، اتفقا كذلك على تعزيز العلاقات بشكل مهم ».

وأبرز أن « هذه الاعلانات المثيرة تمثل بالفعل حدثا تاريخيا في العلاقة القوية بين المغرب والولايات المتحدة، التي بنيت على مدى أكثر من مائتي سنة من الصداقة ».

وعلاوة على ذلك، أكد السفير الأمريكي أن « التاريخ الغني للعلاقات بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية فريد من نوعه »، مشيرا إلى « أنها قديمة قدم أمريكا نفسها ».

وسجل السيد فيشر أن « الرئيس ترامب ذكر العالم اليوم بأن المغرب كان أول بلد يعترف بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 1777 ».

ومن جهة أخرى، أشاد السيد فيشر بالقيادة « البعيدة المدى » لصاحب الجلالة الملك محمد السادس « لدعمه المستمر والقي م في القضايا ذات الاهتمام المشترك، مثل السلام في الشرق الأوسط، والاستقرار والأمن والتنمية في جميع أنحاء المنطقة والقارة الإفريقية ».

وأضاف أن « إعلان اليوم يشكل مجرد بداية للعديد من التطورات الهامة القادمة في السنوات المقبلة، ونحن نستمر في تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين بلدينا ».

نبذة عن الكاتب