زيادات غير مبررة في أسعار المحروقات تُهدد السلم الاجتماعي في المغرب


زيادات غير مبررة في أسعار المحروقات تُهدد السلم الاجتماعي في المغرب

ارتفعت أسعار المحروقات في يناير المنصرم بنسبة 2 بالمئة مقارنة مع شهر دجنبر حسب المندوبية السامية للتخطيط.

وارتفعت صباح اليوم الاثنين أسعار المحروقات بمجموعة من محطات التزود بالوقود بمدينة الدار البيضاء، حيث تراوح سعر “الغازوال صنف 10” بين 8.90 درهم و 9.53 درهم للتر، فيما تراوح سعر “الغازوال بريميوم” 9.47 درهم و 9.86 درهم للتر، أما البنزين الممتاز دون رصاص فتراوح سعره بين 10.36 درهم  و 10.48، حسب آخر تحيين للائحة الأسعار بتطبيق “محطتي” الخاص بتحديد أسعار المحروقات.  

ووصف مواطنون  الزيادات الأخيرة التي شهدتها أثمنة المحروقات بغير المعقولة، خصوصا في ظل اقتراب ثمن الغازوال من الوصول لعتبة عشرة دراهم للتر الواحد، وتجاوزها في بعض الأحيان، فيما وصل سعر البنزين في وقت سابق لأزيد من 11 درهم للتر قبل أن يتراجع. 

وافتتحت أسعار النفط صباح اليوم الاثنين 24 فبراير بانخفاض قوي وسط مخاوف من اتساع رقعة انتشار فيروس “كورونا” المستجد، حيث سجلت تراجعا بنسبة 3 بالمئة وبلغ سعر خام برنت 55.8 دولار للبرميل فيما بلغت العقود الآجلة للخام الأمريكي 51.5 دولار، بانخفاض 3.48 بالمئة. 

وكانت الحكومة المغربية قد قررت ربط أسعار بيع المحروقات بتقلبات أسعار النفط الدولية، وبالتالي فإنها تتغير حسب تغيرات أسعار الذهب الأسود في الأسواق العالمية، والمرجح انخفاضها خلال القادم من الأيام بالتزامن مع الانتشار السريع لفيروس كورونا في عدة دول خارج الصين. 

مقالات ذات صلة