زلزال مُرتقب بوزارة أمزازي


زلزال مُرتقب بوزارة أمزازي

كشفت يومية “المساء” أن مسؤولون كبار بوزارة التربية الوطنية يضعون أيديهم على قلوبهم تحسبا للإعفاء بسبب تعثر الأوراش الملكية.

وأوضحت المساء في تفاصيل الخبر، أن وزارة أمزازي تتجه نحو الغرق في فضيحة جديدة تهمّ الورش الملكي للتعليم الأولي، الذي سيرصد له غلاف مالي يقدر بـ3000 مليار سنتيم، وسط تقاذف للمسؤوليات والاتهامات وصراع مكشوف بين عدد من صقور الوزارة تخوفا من إعفاء ات مرتقبة.

وتابعت نفس اليومية أن حالة من التخبط والارتباك تسود مقر الوزارة، تعكسها الاجتماعات المتتالية التي عقدها الوزير أمزازي دون أن يفلح في تدارك الاختلالات الكارثية التي طبعت وتيرة تنزيل عدد من الأوراش الملكية عبر السعي إلى نفخ الأرقام، لتقديم حصيلة غير واقعية.

وهو ما سيمهد لموجة إعفاء ات ستطيح بأسماء كبيرة ووازنة بالوزارة، أبرزها الكاتب العام يوسف بلقاسمي، بعد أن نجح في تجاوز موجة الإعفاء ات التي أعقبت تقرير “الحسيمة منارة المتوسط”، كما أفلت من التقرير الأسود لقضاة جطو بعد إشرافه على تنزيل البرنامج الاستعجالي الذي انتهى بأكبر فضيحة في تاريخ التعليم المغربي. 

 

مقالات ذات صلة