زامبيا تعبر عن دعمها لمواقف المغرب في المحافل الدولية


زامبيا تعبر عن دعمها لمواقف المغرب في المحافل الدولية

شكلت سبل تعزيز التعاون البرلماني بين المغرب وزامبيا محور مباحثات، أمس الخميس، بين رئيس الجمعية الوطنية لجمهورية زامبيا، السيد باتريك ماتيبيني، والقائم بالأعمال لدى سفارة المملكة في لوساكا، السيد محمد كلاخي.

وذكرت السفارة، في بلاغ لها، أن اللقاء الذي عقد في مقر البرلمان الزامبي جسد زيارة مجاملة قام بها الدبلوماسي المغربي لرئيس السلطة التشريعية الزامبية.

  وبحث الجانبان، خلال هذه المحادثات، “العلاقات الثنائية بين البلدين وتطورها وتميزها، بما في ذلك الاعتراف بالوحدة الترابية للمغرب ومغربية الصحراء”، كما أعربا عن دعم جمهورية زامبيا الثابت للمواقف المغربية داخل المنظمات والمحافل الدولية.

  وأضاف المصدر ذاته أن السيدين ماتيبيني وكلاخي أكدا، بالمناسبة، على ضرورة تفعيل الدبلوماسية البرلمانية بين البلدين للاستفادة من العلاقات البرلمانية الثنائية، لاسيما من خلال برمجة تبادل الزيارات الرسمية بين أعضاء المؤسستين البرلمانيتين للبلدين، حالما تسمح الظروف الصحية بذلك، وكذا تدارس إمكانية إنشاء مجموعة صداقة برلمانية مغربية – زامبية.

 وفي أعقاب هذه المباحثات، رحب رئيس الجمعية الوطنية لزامبيا بهذه الأفكار، وأعرب عن استعداده لتلقي أي مقترحات من شأنها أن تعزز التعاون البرلماني بين المغرب وزامبيا.

نبذة عن الكاتب