alternative text

رقيب أول في الوقاية المدنية بالسمارة يفجر فضيحة اختلاس ممنهجة منذ 2010


رقيب أول في الوقاية المدنية بالسمارة يفجر فضيحة اختلاس ممنهجة منذ 2010

فجر الرقيب أول، حسن المسعودي، المنتمي للقيادة الإقليمية للوقاية المدنية بالسمارة ، فضيحة من العيار الثقيل، وذلك حينما مد يومية “الصباح” بوثائق ومعلومات تؤكد اختلاس أطنان من المواد الأساسية، عبارة عن تموينات ومساعدات غذائية، عبر بيعها للتجار، والتي تشكل بالأساس حصة الجهاز من الدعم الغذائي المخصص بدل تسليمها للقوات المسلحة الملكية وبعض السكان المعوزين، ومختلف المصالح المرابطة على الحدود.

وبحسب عدد الإثنين 8غشت، من يومية الصباح، فإن  الفضيحة انطلقت منذ سنة 2010، وتهم أطنانا من المواد الغذائية الأساسية القادمة من ثكنة القوات المسلحة الملكية المكلفة بتوزيع التموين، لكن عوض توزيعها على مستحقيها من العاملين في الوقاية المدنية، يتم تسليمها لتاجر يتاجر فيها، ويسلم عائدها إلى المسؤولين في الوقاية المدنية.

ويبدو أن العملية يديرها أكثر من عنصر، إذ أكد المسعودي لـ”الصباح” أن شراء صمت العناصر التي كانت تعلم بالأمر وضمان سكوتها عن المطالبة بالمساعدات الغذائية كان يتم بصرف مبالغ مالية لها على أساس انه نصيبها من بيع  المسعدات الغذائية .

وكشف ذات المصدر عن وثائق تؤكد تعامل أحد التجار الكبار بالسمارة مع مسؤولي القيادة الإقليمية للوقاية المدنية، حيث اشترط التاجر حصوله على إشهادات لحماية نفسه تحمل توقيع وخاتم مسؤول  في الوقاية المدنية بالسمارة.

مقالات ذات صلة