رسالة امتنان و عرفان من الحموشي لجميع النساء الشرطيات


رسالة امتنان و عرفان من الحموشي لجميع النساء الشرطيات

بعث المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف حموشي رسالة امتنان وعرفان لجميع النساء الشرطيات، بمناسبة تخليد اليوم العالمي للمرأة، تلاها نيابة عنه ولاة الأمن ورؤساء الأمن الجهوي والإقليمي ورؤساء المناطق والمفوضيات الأمنية في الاحتفالات التي شهدتها جميع مصالح الأمن على الصعيد الوطني.
وعبّر عبد اللطيف حموشي لنساء الأمن الوطني، بمختلف درجاتهن وأسلاكهن، عن خالص شكره وغامر امتنانه، لما يقدّمن من أعمال جليلة، وتضحيات جسيمة، في سبيل ضمان أمن الوطن والمواطنين، وتوفير الأجواء الآمنة للتمتع بالحقوق والحريات، مشددا على أن “الاحتفاء بالمرأة الشرطية، وبالموظفات العاملات في صفوف الأمن الوطني، هو تجسيد للعناية التي تحظى بها المرأة عموما، وهو أيضا تكريس للمكانة المتميزة التي تشغلها النساء في صفوف الأمن الوطني، بعدما ولجت المرأة الشرطية، عن جدارة واستحقاق، جميع التخصصات الشرطية وكافة المجالات الأمنية، بما فيها تلك المطبوعة بالتحدي ومقارعة الصعاب والمخاطر”.
وابتهل عبد اللطيف حموشي في نهاية كلمته إلى الباري عز وجل أن “يلبس النساء الشرطيات أردية الصحة والعافية، ويجعل التوفيق حليفهن في مهامهن الوظيفية وأوضاعهن الاجتماعية والأسرية”، مؤكدا لهن بأن المديرية العامة للأمن الوطني تعتز بكفاءاتهن العالية، وتتشرف بما يسدين من جميل العمل، ومجددا لهن الوعد بالعمل على مواصلة تحسين الأوضاع المهنية لأسرة الأمن الوطني، نساءَ ورجالا، لأنها جديرة بذلك، لما يقدمه نساؤها ورجالها من تضحيات، وما يبرهنون عليه من أعمال جليلة في سبيل إرساء الأمن وإشاعة الطمأنينة، في ظل القيادة الرشيدة لمولانا المنصور بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
وشهدت جميع مراكز الشرطة على امتداد التراب الوطني، اليوم الجمعة ثامن مارس الجاري، تنظيم احتفالات على شرف النساء الشرطيات، والتي شكلت مناسبة لتكريم الأمن بنون النسوة، والاحتفاء بالمرأة الشرطية التي اختارت المساهمة في خدمة أمن وطنها ومواطنيها بعزم لا يلين والتزام لا ينضب.

مقالات ذات صلة