alternative text

رسائل مشفرة من بنكيران و العثماني بمؤتمر شبيبة البيجيدي


رسائل مشفرة من بنكيران و العثماني بمؤتمر شبيبة البيجيدي

في تفاعله مع الترحيب الكبير، الذي خصه به مؤتمرو شبيبة العدالة والتنمية، الذين رفعوا شعار “الشعب يريد ابن كيران من جديد”، قال عبد الإله بن كيران الأمين العام السابق لحزب “المصباح”، إنه “إذا كان فعلا الشعب يريدني أن أعود، فسوف أعود حتى لو كنت في القبر”.

وقال عبد الإله بن كيران الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، إن الحزب لن يغير موقفه من الملكية مهما حصل، مؤكدا أنه كان وسيظل وفيا للملكية باعتبارها من ثوابت الأمة الأساسية.

وأضاف ابن كيران، الذي كان يتحدث في الجلسة العامة للمؤتمر الوطني السادس لشبيبة العدالة والتنمية، المنعقد بمركب مولاي عبد الله بالرباط، مساء اليوم بالرباط، أن “العدالة والتنمية لا يبتز ولا يبيع ولا يشتري بموقفه من الملكية”، مشددا على أن موقفه  منها ثابت ولن يتغير.

وتابع ابن كيران، “نحن ملكيون صحيح، لكن ماشي مخازنية”، معتبرا أنه من المهم أن نُقدم النصح المناسب بالطريقة المطلوبة، وأشار إلى أن جلالة الملك أخذ عليه في وقت سابق عهدا ألا يقول له إلا الحقيقة.

وقال عبد الإله ابن كيران، مخاطبا العثماني “إذا قال لك سيدنا أن نحل الحزب أجيو نحلوه، ولكن الملك ماشي شخص آخر”.

و في أول هجوم له على عزيز أخنوش، وزير الفلاحة ورئيس التجمع الوطني للأحرار، قال عبد الإله ابن كيران إن “زواج المال والسلطة خطر على الدولة”.

وأضاف ابن كيران ، “الشعب المغربي لازال يحن للسياسيين الصالحين والأحزاب الأصيلة، وهي موجودة وإن ابتلي بعضها، فإن البلاء يزول”.

وأضاف ابن كيران، مخاطبا أخنوش بالإسم دائما، “نحن لا نحسد الأغنياء، لكن اليوم أصبحوا كبار أغنياء العالم، دون أن نكون نعرفهم من قبل، فمبارك مسعود”.

وتابع “عزيز .. أقول لك وأنصحك تشوف برنامج وثائقي أمريكي حول إنقاذ الرأسمالية، فالأمريكيون يشتكون من تداخل الرأسمال والسياسة ،ياك كايعجبوكوم، فلتقتدوا بهم!”.

وشدد ابن كيران على أن التعامل مع المواطنين لا يتقنه إلا السياسيون.

ودعا الأمين العام السابق للحزب، أعضاء شبيبة “المصباح” إلى التشبث بهذا المسار، وبالمبادئ الأولى التي تأسس عليها الحزب، والى الوفاء للإرادة الشعبية، وكذا إلى الصمود في وجه كل الضغوط التي تعترض مسار الحزب السياسي.

من جانبه أكد سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أنه “لا يزال هناك من يستهدف العدالة والتنمية”، مبينا أن “هناك من يريد أن يُفشل التحالف الحكومي، وبالخصوص هناك من يريد أن يُفشل التعاون والتحالف مع التقدم والاشتراكية”، وشدد “نحن أوفياء لإخواننا في التقدم والاشتراكية وسنتسمر  معهم، وسنعلن قريبا عن برنامج سياسي معه”.

وأوضح العثماني ، أن جميع القرارات التي اتخذها العدالة والتنمية كانت مستقلة وبحرية وباستقلالية كاملة ولا يمليها عليه أحد.

ومن جهة أخرى، أبرز الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أن كثيرا من الأمور التي تروج عن العدالة والتنمية غرضها التشويش عليه وعلى شبيبته، مردفا “نعتز بحرية الرأي داخل العدالة والتنمية، ونعتز أننا عندنا اختلافات في الرأي”.

وخاطب العثماني، شبيبة العدالة والتنمية:”عبروا عن آرائكم بحرية كاملة وبصراحة كاملة، وإن اقتضى أن تكون الصراحة جارحة لكن بأدب والتزام بالمبادئ الأخلاقية”. وتابع: لا تخافوا يا بنات وأبناء شبيبة العدالة والتنمية، ما دمتم أوفياء لمرجعية الحزب وللمبادئ الأخلاقية ولمنهج الحزب، ولمبادئ النزاهة والصراحة.

مقالات ذات صلة