رجم شابين بشبهة أنهما «مثليين» بالحجارة قبيل آذان المغرب في مراكش


رجم شابين بشبهة أنهما «مثليين» بالحجارة قبيل آذان المغرب في مراكش

ذكر شهود عيان أن مجهولين بمراكش رشقوا شخصين بالحجارة لاعتقادهم أنهما “مثليان جنسيا” يستفزان عقيدتهم الدينية، ما أدى إلى إصابة أحدهما بكدمات، وفضلا أمام تهاطل الحجارة عليهما الفرار، لإنقاذ حياتهما من الموت رجما.

وروى الشهود أنفسهم تفاصيل الحادث، إذ فضل صديقان، أمام ارتفاع حرارة الطقس بعاصمة النخيل، ارتداء ملابس صيفية، منها سراويل وقمصان قصيرة، ثم التجول بشوارع المدينة، في انتظار أذان المغرب، وفي لحظة بدأ مجهولون يعتدون عليهما، سواء بالسب والشتم لأنهما في نظرهما “مثليان”، ثم تطور الأمر إلى تهديدهما ب”الماء القاطع”، وانتهى بـ “شرع اليد” برجمهما بالحجارة، اضطر معها الشابان إلى الفرار، خوفا على حياتهما من الموت.

من جانبها ، نفت ولاية أمن مراكش، تسجيل مصالحها لأية شكاية أووشاية أوإبلاغ عن اعتداء جسدي بواسطة الرشق بالحجارة تعرض له شخص بسبب ميولاته المثلية بالمدينة.

ووفقا لذات نفس البلاغ، فان مصالح الأمن تعاملت مع خبر الاعتداء المنشور على أنه تبليغ عن جريمة مفترضة، وقد أجرت بشأنه الأبحاث والتحريات الضرورية بتنسيق مع باقي السلطات المحلية والأمنية، فلم يثبت تسجيل أو التبليغ عن أية جريمة من هذا القبيل.

وتابع البلاغ بأن مصالح الأمن الوطني ستبقى حريصة على التفاعل الإيجابي مع كل ما ينشر في وسائل الإعلام أو في منصات التواصل الاجتماعي بخصوص القضايا التي تتعلق بالشأن الأمني، وذلك تنويرا للرأي العام في قضايا الجريمة والحوادث.

مقالات ذات صلة