رئيس الاتحاد الفلسطيني يطالب الجماهير بحرق قميص و صور ميسي


رئيس الاتحاد الفلسطيني يطالب الجماهير بحرق قميص و صور ميسي

طالب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم أمس الأحد (3 يونيو) الجماهير بحرق قمصان وصور المهاجم الارجنتيني ليونيل ميسي لو لعب مع منتخب بلاده ضد إسرائيل في القدس المحتلة في مباراة ودية السبت المقبل.

وتخوض الارجنتين بطلة العالم مرتين المباراة باستاد تيدي كوليك في القدس المحتلة استعدادا لكأس العالم وهو ما جذب اهتمام الجماهير الإسرائيلية بسبب خطط ميسي للمشاركة.

لكن الفلسطينيين لم يكونوا سعداء بإقامة المباراة في القدس وكتب جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني للعبة إلى نظيره الارجنتيني كلاوديو تابيا الأسبوع الماضي يتهم إسرائيل باستغلال المباراة “كأداة سياسية”.

ويقع الاستاد الذي سيستضيف المباراة في القدس الغربية ويريد الفلسطينيون الجزء الشرقي عاصمة لهم ضمن دولة مستقبلية تشمل قطاع غزة والضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

وكان من المفترض أن تقام المباراة في حيفا لكن السلطات الإسرائيلية خصصت تمويلا لنقلها إلى القدس لتزيد من غضب الفلسطينيين بعد اعتراف الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالمدينة عاصمة لإسرائيل.

وتم نقل السفارة الامريكية إلى القدس الشهر الماضي.

وجاء في خطاب الرجوب “الحكومة الإسرائيلية أعطت مباراة عادية في كرة القدم طابعا سياسيا. المسؤولون الإسرائيليون يقولون إن المباراة ستقام احتفالا ‘ بمرور 70 عاما على قيام دولة إسرائيل ‘ “.

ودعا الرجوب يوم الأحد مشجعي الكرة الفلسطينية إلى حرق قمصان ميسي وصوره إذا ما قدم إلى القدس.

وقال للصحفيين بعد خروجه من مكتب الممثلية الارجنتينية بمدينة رام الله بالضفة الغربية “لا يمكن أن نقبل تحت أي ظرف من الظروف إنه هاي المباراة تصير. احنا ابتداء من اليوم راح نبدأ في حملة ضد الاتحاد الأرجنتيني ونستهدف فيها ميسي شخصيا إلي له عشرات الملايين من المعجبين والمحبين سواء كان في الدول العربية والدول الإسلامية وفي آسيا وفي أفريقيا وفي الدول الصديقة للشعب الفلسطيني إنه هو بالنسبة لهم كان يعني رمز وكان يعني شيئ كبير. احنا راح نستهدف ميسي وراح نطالب الكل أنه يحرق التيشيرت تبعه ويحرق صورته ويتخلى عنه. لكن احنا بنأمل ما زلنا أنه يوم الخميس ميسي ما ييجي وميسي ما يكون غطاء لتبييض جرائم الاحتلال”.

وتظاهرت مجموعة صغيرة من الشبان الفلسطينيين خارج مبنى الممثلية الارجنتينية وحاولوا حرق أعلام الارجنتين.

وحاول الرجوب لفترة طويلة دفع الاتحاد الدولي (الفيفا) واللجنة الاولمبية الدولية لتوقيع عقوبات على إسرائيل بسبب سياسات الحكومة الإسرائيلية الخاصة بالاستيطان في الضفة الغربية وفرض القيود على سفر الرياضيين الفلسطينيين لأسباب أمنية.

لكن الفيفا واللجنة الاولمبية لم يستجيبا لدعواته.

وخاضت الارجنتين أربع مباريات في إسرائيل استعدادا لكأس العالم منذ 1986. وتلعب الأرجنتين في المجموعة الرابعة في البطولة وتخوض مباراتها الأولى ضد ايسلندا في موسكو يوم 16 يونيو حزيران الجاري.

مقالات ذات صلة