ذبحه من الوريد إلى الوريد .. تفاصيل صادمة في جريمة قتل مسن داخل مسجد بمراكش

تلقى ساكنة مدينة مراكش خبر جريمة قتل رجل مسن داخل مسجد، بألم شديد، حيث خيم على الحي ذهول وصدمة كبرى لهول ما وقع، وبعد هذا الحادث المؤلم، لا حديث يدور في الحي إلا عن حيثيات وظروف الجريمة البشعة.

أصوات تصرخ متأثرة جراء ما وقع، الجميع حابس أنفاسه يمعن النظر في الكاميرات بل ولا يكترثون لها، تنطلق أصوات سكان الحي لتصف المشهد.

الفاعل عمد إلى ذبح الرجل من الوريد إلى الوريد، نحره ولم يترك له فرصة للنجاة، أقدم على العملية كأنه يذبه خروف بتمرير سكين من الحجم الكبير على رقبته.

داخل المسجد لم يتوقع الحاضرون أن يفعل فعلته، كون المسجد له حرمة ومكان مهادنة ومساكنة، لكن الجاني انقظ عليه ليزهق روحه دون أن شفقة.

بعد أن ذبحه، فر هاربا من المسجد، تركه الرجل  طريح المكان في مشهد مرعب، وقف على إثره المصلين، غير قادرين على استيعاب المنظر من هول بشاعته، ذكرت مصادر أن رجلا من الحاضرين تسلح بالجأش واقترب ثم طلب منه نطق التلفظ بالشهادة. 

وتجمع بين المجرم والضحية علاقة كراء، نجمع عنها خلاف وصلا على إثره إلى القضاء، فالجاني تماطل في أداء ثمن الكراء للعالك لمد ثلاث سنوات، لتحكم المحكمة في آخر المطاف بالإفراغ، وهذا ما أشعل نارا في نفسه ليعرضه للضرب والجرح، وسجن على إثر ذلك ستة أشهر، وظل المعتدي متشبث بعدائه إلى أن أزهق روحه بتلك الطريقة البشعة.