دفن الرئيس الأسبق محمد مرسي في القاهرة دون مراسم تشييع


دفن الرئيس الأسبق محمد مرسي في القاهرة دون مراسم تشييع

أعلن أحمد محمد مرسي، نجل الرئيس المصري الراحل، محمد مرسي، أن جثمان والده دُفن “بمقابر مرشدي جماعة الإخوان المسلمين بمدينة نصر، لرفض الجهات الأمنية دفنه بمقابر الأسرة بالشرقية”.

وذكرت وسائل إعلام أن الرئيس المصري الأسبق، محمد مرسي، تم دفنه بمقبرة في شرقي القاهرة بحضور أسرته ومحاميه وسط تعزيزات أمنية مشددة، و من دون أية مراسم تشييع.

وقال محامي الرئيس السابق عبد المنعم عبد المقصود لوكالة الأنباء الفرنسية  إن مرسي “تم دفنه بحضور أسرته في مدينة نصر في القاهرة بعد تأدية صلاة الجنازة عقب صلاة الفجر في مستشقى سجن طرة” حيث نقل عقب وفاته أثناء حضوره إحدى جلسات محاكمته.

وقال صحفي من وكالة الأنباء الفرنسية إن الشرطة أخرجت كل الصحفيين من المقابر ولم تسمح لهم بتغطية الدفن.

وتوفي الرئيس المصري السابق أمس الاثنين، أثناء حضوره جلسة محاكمة في”قضية التخابر مع قطر”، حيث طلب مرسي من القاضي إلقاء كلمة، وسمح له بذلك، وعقب رفع الجلسة أغمي على مرسي، وتوفي على إثر ذلك، حسب المصادر الرسمية المصرية.

وقالت وسائل إعلام مصرية يوم أمس إن جثمان مرسي الذي توفي عن عمر ناهز 67 عاما، نقل إلى المستشفى، ويجري اتخاذ الإجراءات اللازمة لدفنه.

وكان نجل الرئيس الراحل قد صرح أمس الاثنين أن السلطات المصرية رفضت السماح بدفن والده في مقابر العائلة، خلافا لوصيته بدفنه في قريته بمحافظة الشرقية في دلتا النيل.

مقالات ذات صلة