دراسة .. لماذا ينخفض مستوى الأكسجين لدى مرضى كورونا؟

ألقت دراسة جديدة الضوء على سبب معاناة العديد من مرضى كوفيد-19، حتى أولئك الذين ليسوا في المستشفى، من نقص الأكسجين الذي قد يتطور ويهدد حياتهم في مراحل معينة من الإصابة.

وتُظهر الدراسة، التي نُشرت في مجلة “ستيم سيل ريبورتس” Stem Cell Reports ، وأجراها باحثون من جامعة ألبرتا، أيضا، سبب كون عقار “ديكساميثازون” المضاد للالتهابات علاجا فعالا لأولئك المصابين بالفيروس، بحسب ما نقلت صحيفة “ميديكال إكسبريس” Medical Xpress.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة، شكر الله إلهي، الأستاذ المشارك في كلية الطب وطب الأسنان: “لقد كان انخفاض مستويات الأكسجين في الدم مشكلة كبيرة لدى مرضى كوفيد-19. وسبب ذلك، في اعتقادنا أن إحدى الآليات المحتملة قد تكون أن كوفيد-19 يؤثر على إنتاج خلايا الدم الحمراء”.

وفي الدراسة الجديدة، فحص إلهي وفريقه دم 128 مريضا مصابا بكوفيد-19. كان من بين المرضى أولئك الذين كانوا في حالة حرجة وتم إدخالهم إلى وحدة العناية المركزة، وأولئك الذين ظهرت عليهم أعراض معتدلة وتم نقلهم إلى المستشفى، وأولئك الذين لديهم نسخة خفيفة من المرض وقضوا بضع ساعات فقط في المستشفى.

ووجد الباحثون أنه مع ازدياد حدة المرض، تتدفق خلايا الدم الحمراء غير الناضجة إلى الدورة الدموية، وتشكل أحيانا ما يصل إلى 60% من إجمالي الخلايا في الدم. وبالمقارنة، فإن خلايا الدم الحمراء غير الناضجة تشكل أقل من 1%، أو لا تتكون على الإطلاق، في دم الفرد السليم.

وأوضح إلهي أن “خلايا الدم الحمراء غير الناضجة تتواجد في نخاع العظام ولا نراها عادة في الدورة الدموية. وهذا يشير إلى أن الفيروس يؤثر على مصدر هذه الخلايا. ونتيجة لذلك، ولتعويض نضوب خلايا الدم الحمراء السليمة غير الناضجة، يقوم الجسم بإنتاج المزيد منها بشكل كبير من أجل توفير ما يكفي من الأكسجين للجسم”.

الحمراء غير الناضجة معرضة بشدة لعدوى كوفيد-19. وعندما يهاجم الفيروس خلايا الدم الحمراء غير الناضجة ويدمرها، يصبح الجسم غير قادر على استبدال خلايا الدم الحمراء الناضجة، والتي تعيش لمدة 120 يوما فقط، وتتضاءل القدرة على نقل الأكسجين في مجرى الدم.