دافيد غرين : استقرار وأمن المغرب يساهمان بشكل كبير في تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية

بغض النظر عن الإحصائيات، فإن إبرام اتفاقية التبادل الحر بين المغرب والولايات المتحدة يعتبر، أولا وقبل كل شيء، رسالة للفاعلين حول العالم بأن المملكة وجهة واعدة تزخر بالعديد من الفرص.

وفي هذا الصدد، أكد دافيد غرين، القائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة بالرباط، على رمزية هذا الإطار التجاري، خاصة وأن المغرب يعد الدولة الإفريقية الوحيدة التي أبرمت اتفاقية للتبادل الحر مع الولايات المتحدة، وواحدة من بين 20 دولة في العالم لديها إطار يسهل المبادلات التجارية مع أحد أكبر الأسواق الدولية.

كما سلط الضوء على المؤهلات التي تتوفر عليها البلاد، خاصة بالنسبة للمستثمرين الأمريكيين والأجانب.

وشدد، في حوار صحفي، بمناسبة الذكرى الـ 15 لاتفاقية التبادل الحر بين المغرب والولايات المتحدة، على أن “استقرار وأمن المغرب يساهمان بشكل كبير في تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية”. وسجل أن هذا الإطار القانوني مكن من “تنمية الشراكة الاقتصادية بين البلدين”.