خريطة المغرب كاملة تدفع الجزائر على الانسحاب من اجتماع دولي للجمارك

أقدم اليوم الثلاثاء، الوفد الجزائري  على الإنسحاب من الاجتماع الإقليمي لمدراء عموم الجمارك لشمال إفريقيا والشرق الأدنى والشرق الأوسط ، بسبب رفض الوفد الجزائري لخرائط المغرب كاملة بدون تقطيع أو خط يفصل صحرائه.

ونقلت وسائل إعلام جزائرية بيانا لمديرية الجمارك، مفاده أن المدير العام للجمارك الجزائرية اعتبر عرض هذه الخرائط “مناف للشرعية الدولية ولقرارات وتوصيات الأمم المتحدة”، وطلب السحب الفوري لهذه الخرائط وكل مستند وإعلان أو وثيقة”.

وحسب نفس المصادر طلب المسؤول الجزائري من رئيس الدورة، سحب الخرائط وكل مستند وإعلان أو وثيقة، وقوبل الطلب بالرفض من قبل رئيس الدورة، ليقدم الوفد الجزائري على الانسحاب.

وتقوم الجزائر بعدة حيث تضع نفسها طرفا حقيقيا في قضية الصحراء، وتشن وسائل إعلامها حربا كبيرة على المغرب ووحدته الترابية.

وفي وقت سابق عبر المغرب عن موقفه بخصصو التفاوض في مسالة الصحراء المغربية، حيث اعتبر الجزائر طرفا حقيقيا في النزاع.

و قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، يوم أمس الاثنين بالداخلة، إن إيجاد حل للنزاع حول الصحراء المغربية يظل رهينا بجلوس الطرفين الحقيقيين، المغرب والجزائر، على مائدة الحوار، واعتبر المغرب يعتمد ديبلوماسية الوضوح لأنه يعتبر التناقض بين الأقوال والأفعال لا يعطي مصداقية للعمل الديبلوماسي كما أن تقديم المغالطات لن يساهم في تقدم الملف.