خاص بالفئات التي تجد صعوبة في مسايرة العلاج .. جواز طبي لمرضى السكري


خاص بالفئات التي تجد صعوبة في مسايرة العلاج .. جواز طبي لمرضى السكري

فرجت جمعية لسكري وقاية ـ تكفل، عن جواز طبي لفائدة مرضى السكري، خاصة الفئات التي تجد صعوبة في مسايرة العلاج، والتي لا تملك وعيا كافيا للتعامل السليم مع الأدوية والأغذية وغيرها. كما أن هذا الدليل الجديد، سيمكن من إنقاذ حياة بعض الأشخاص، الذين يفقدون وعيهم في الشارع أو في أماكن عامة، ويكونون في حاجة إلى قطعة سكر أو تناول أدوية، إذ يرتقب أن يرافق هذا الدليل المرضى أينما حلوا، من أجل تسهيل عملية التعرف على مرضهم، والانتقال إلى مرحلة تقديم المساعدة، سواء من خلال نقل المعني إلى المستشفى، أو الاتصال بطبيبه المعالج، أو اقتناء الأدوية من الصيدليات.
ويرتقب الإعلان عن هذه المبادرة، في ندوة، تنظم بمقر الجمعية بالرباط، بمشاركة عدد من الأطباء والأساتذة، الذين قاموا بمعاينة الجواز، ومراجعته علميا، خاصة أنه الأول من نوعه، الذي يتضمن كما كبيرا من المعلومات الطبية الشخصية، ومن النصائح الطبية، سواء تعلق الأمر باستعمال الأدوية، أو نظام التغذية، أو الأخطاء الشائعة الواجب تجنبها. وأكدت جمعية السكري وقاية ـ تكفل، أن المبادرة تأتي في إطار سياسة التضامن والتكافل الاجتماعي، تماشيا مع روح المبادرة الوطنية التي أعلن عنها الملك محمد السادس، وتأكيدا على الاهتمام الكبير بالفئات المحرومة، غير القادرة على تحمل مصاريف التطبيب والاستشفاء، خاصة المسنين والعجزة، الذين يتوفرون على بطاقة “راميد”. ويتكون الجواز من 30 صفحة، ويتضمن المعلومات الشخصية للمريض، ومعلوماته الطبية، ومجموعة من النصائح والتدابير الطبية، للتعامل السليم مع المرض، وتضم الصفحة الأولى من الجواز، معلومات عن المصاب، من قبيل الاسم الكامل ورقم البطاقة الوطنية والعنوان والهاتف والجنسية، بالإضافة إلى خانة تضم معلومات أحد أقارب المصاب، الواجب التواصل معه إذ تعرض المريض لمكروه. كما يتضمن عبارة باللون الأحمر تقول “إذا عثر علي مغميا أو فاقدا للوعي، حاولوا إمدادي بثلاث قطع من السكر، وإن لم ينفع ذلك، المرجو الاتصال عاجلا بالنجدة”.

مقالات ذات صلة