حملة ضد أبرشان و عزي و لكحل و الشكولا و كحلوش


حملة ضد أبرشان و عزي و لكحل و الشكولا و كحلوش

مناسبة اليوم العالمي لمناهضة الميز العنصري، الذي يصادف يوم 21 مارس من كل سنة، أطلقت “جمعية الأيادي المتضامنة” حملة لمحاربة العنصرية.

ومن أهداف الحملة، حسب الجمعية، تحسيس المغاربة بـ”أهمية التعايش ونبذ التفرقة والعنصرية أو التنقيص من شأن المهاجرين القاطنين بيننا أو استعمال مصطلحات غير محترمة مثل عزي وكحل وأبرشان وشكولاطة وكحلوش… وغيرها من المصطلحات التى يطلقها بعض الناس على المهاجر الأسود اللون، أو يشيرون بها للمهاجرين”.

وأشارت الجمعية، في بلاغ لها توصل  “المغرب 24” بنسخة منها ، إلى أن هذه الحملة تأتي بعد “قافلة التعايش” التي أطلقتها بداية الموسم الدراسي، بتعاون مع الوزارة المنتدبة لدى وزير الخارجية المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون، والتي بفضلها استفاد 1046 تلميذا من عدد من مدن الشمال من ورشات تكوينية حول التعايش وتقبل الآخر وظروف عيش وإقامة المهاجرين في المغرب.

وأبرز البلاغ ذاته أن “جمعية الأيادي المتضامنة” تركز على التربية والتحسيس من أجل القضاء على الميز العنصري، “ذلك أن العنصرية لا تنبع من نوع البشرة أو العرق أو الدين أو الجنس، بل من العقل البشري، وبالتالي فإن الحل للتمييز العنصري والنفور من الآخر وسائر مظاهر عدم المساواة ينبغي أن يمر عبر القضاء على المفاهيم الزائفة المتعلقة بتفوق جنس بشري على آخر وتعزيز دور المهاجرين وخلق فضاءات للتمازج الثقافي والتثاقف الحضاري والتقرب للمهاجرين القاطنين في بلادنا”.

مقالات ذات صلة