حكومة ماليزيا تؤكد رغبتها في العمل المشترك مع المغرب


حكومة ماليزيا تؤكد رغبتها في العمل المشترك مع المغرب

أكد السيد علي حمزة الوزير المكلف بالأمانة العامة للحكومة الماليزية، اليوم الثلاثاء بكولالمبور، رغبة بلاده في العمل مع المغرب للإرتقاء بالمرفق العام إلى مستوى النجاعة والفعالية لرفع تحديات القرن الـ21.

وأوضح الوزير الماليزي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، عقب لقائه بالوزير المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الادارة السيد محمد مبديع، الذي يمثل المغرب في المؤتمر الدولي حول استراتيجية “المحيط الأزرق”، المنعقد بمنطقة بوتراجايا، أن المغرب وماليزيا أطلقا عدة برامج لتطوير الإدارة والخدمة العمومية تؤهلاهما لوضع أسس تعاون فعال في المجال.

وأكد أن ماليزيا ترى في قرب انضمام المغرب للاتفاقيات الموقعة بين دول رابطة جنوب شرق آسيا فرصة لدول المنطقة، ومن بينها ماليزيا، للرفع من وتيرة الاتصالات والسعي إلى تطوير التعاون بما يمكن من رفع تحديات المستقبل. من جهته، أعرب السيد مبديع عن إعجابه بالمجهودات التي تبذلها ماليزيا لبناء نموذج تنموي متميز، يحظى باهتمام الخبراء والمختصين، وخاصة على مستوى تنفيذ استراتيجية “المحيط الازرق”، التي تعتبر مقاربة جديدة تضع تحفيز الابتكار من أولويات العمل الحكومي، مبرزا أن الابتكار أصبح ركيزة أساسية لفعالية نظم التدبير وتحقيق الأهداف الاستراتيجية والتنموية والرفع من مستوى انسجام واندماج السياسات والبرامج.

وأكد أن المجهودات التي تبذلها المملكة المغربية، بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لبناء مؤسسات دولة حديثة، وخلق المناخ المناسب وتوفير الشروط الداعمة للابتكار، خدمة للمواطنين، اعتمدت آليات وتدابير ترفع من نجاعة القطاع العام لجعله في مستوى تطلعات المواطنين، وتجمع بين مطلب تحديث منظومة التدبير العمومي وبين تعزيز مضمونه الاجتماعي المواطن.

وأضاف السيد مبديع أن الحكومة المغربية أطلقت عدة برامج وأوراش لتحديث الادارة وتطوير الخدمة العمومية، من بينها إصلاح النظام الأساسي للوظيفة العمومية وإصلاح منظومة التقاعد والاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد واستراتيجية اللاتمركز الإداري وحق الولوج إلى المعلومة، موضحا أن هذه الأوراش تعتبر خارطة طريق للرفع من الأداء والارتقاء بالمرفق العام إلى مستوى النجاعة والفعالية والمردودية العالية.

وأبرز أن استراتيجية الحكومة المغربية تروم تشجيع الابتكار ودعم التنافس بين القطاعات الوزارية من خلال عدة مبادرات، كتنظيم الجائزة الوطنية للإدارة الإلكترونية “امتياز”، التي تعد حافزا وتكريما معنويا للإدارات الأكثر تميزا وكفاءة في تطوير الخدمات العمومية الإلكترونية.

وأعرب الوزيران عن أملهما في أن تسهم هذه المباحثات في توطيد الشراكة بين البلدين والارتقاء بها إلى أعلى المستويات وفق مخطط محكم يشمل مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك. يذكر أن المؤتمر الدولي حول استراتيجية “المحيط الأزرق”، المنعقد تحت شعار “الابداع والابتكار كرافعة لتطور المجتمعات”، سيتدارس على مدى ثلاثة أيام، آليات اعتماد هذه الاستراتيجية كمقاربة جديدة لتأمين خدمات عمومية ذات جودة عالية بتكاليف أقل.

كما سيتدارس المؤتمر السبل والاختيارات الإبتكارية الكفيلة بإرساء أسس ومرتكزات الدولة الحديثة والعصرية، القادرة على تلبية الاحتياجات الآنية للأجيال الحاضرة، وتمكينها من تحقيق انتظارات وتطلعات الأجيال المقبلة.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons