حكومة سانشيز تواجه تحديا صعبا بسبب الأزمة مع المغرب

يشن الحزب الشعبي الإسباني هجوما على حكومة بيدرو سانشيز ، متهما حكومته بارتكاب اخطاء دبلوماسية جسيمة، وذلك في أعقاب الأزمة بين المغرب وإسبانيا، وتعرف تطورات متسارعة بعدما نقلت إسبانيا المواجهة إلى البرلمان الاوربي بعد فشل الوساطة الفرنسية لحل الملف.

 وفي وقت كان زعيم المعارضة بابلو كاسادو، رئيس الحزب الشعبي الإسباني، قد وصف السماح بدخول غالي زعمي الجبهة بالفعل المتهور.

 وأكد كاسادو ،أن ما يجب  القيام به هو محاولة تكثيف العلاقات مع المغرب وحل هذه الأزمة.

 واتهم كاسادو الحكومة بأنها تخاطر بسياسة الهجرة والتعاون لمكافحة الإرهاب الجهادي وتهريب المخدرات والصيد البحري والزراعة. كما طلبها بفك ارتباطها بحزب بوديموس الداعم للطرح الانفصالي.

هذا وقد تداولت مصادر إعلامي إسبانية خبر إبعاد وزير الخارجية الإسبانية أرانشا غونزاليس لايا عن تدبير الأزمة مع المغرب، وتحدثت عن تعديل حكومي واسع مرتقب، خاصة وان لاي كانت من اشرف على عملية نقل غالي المثيرة إلى مستشفى سان بيدرو.