حكومة العثماني استخلصت 220 مليار سنتيم كضريبة على السيارات في 2018


حكومة العثماني استخلصت 220 مليار سنتيم كضريبة على السيارات في 2018

كشف مركز النقديات عن نجاح عملية استخلاص الضرائب عبر مختلف الوكالات والشبابيك البنكية والمواقع الإلكترونية، حيث أشارت بيانات إحصائية حول السيارات التي أدى أصحابها ضريبة “لافينييت” إلى غاية 31 يناير 2018، أن أعدادها تجاوزت مليوني عملية تم إنجازها في 4 مواقع إلكترونية، وأزيد من 22 قناة بنكية للأداء (الوكالات البنكية، الشبابيك الأوتوماتيكية، البنك المتنقل، مواقع وتطبيقات البنك الإلكتروني وشبكات القرب)، التي انخرطت في استخلاص “لافينييت” قبل شهر، حيث وصلت عائدات الرسم الخاص بالسيارات إلى 2.2 مليار درهم (220 مليار سنتيم)، وعرفت الحصيلة المالية لهذه العملية ارتفاعا بحوالي 34 مليارا، مقارنة مع العام الماضي الذي سجل 186 مليارا فقط.

وأكد مركز النقديات على نجاح عملية الاستخلاص بالأداء، والتي أنجزت عبر المواقع الإلكترونية والقنوات البنكية للأداء، والتي وضعت كلها رهن إشارة المديرية العامة للضرائب من طرف مركز النقديات والبنوك المشاركة في هذه العملية. وقال بلاغ لمركز النقديات، توصل “اليوم24” بنسخة منه، إن المنصة النقدية والمتعددة القنوات «فاتورتي» لمركز النقديات عالجت إبان هذه العملية، أزيد من مليون أداء بمبلغ إجمالي يفوق 1,1 مليار درهم، مسجلة بذلك حوالي %50 من مجموع الضرائب على السيارات المستخلصة، وبزيادة بنسبة %24 في عدد الأداءات المستخلصة من طرف مركز النقديات مقارنة مع سنة 2017.

كما أنجز الموقع الرسمي لمركز النقديات”mavignette.ma” زهاء 81 في المائة من المعاملات المستخلصة على الإنترنت، بواسطة البطاقات البنكية. وأضاف البلاغ أن مركز النقديات يؤكد مرة أخرى دوره الريادي والطلائعي في مجال رقمنة الخدمات الحكومية ومشاركته الفعالة في تطوير الأداء الإلكتروني الموضوع رهن إشارة المديرية العامة للضرائب، ومجموع مكونات المنظومة البنكية، مشيرا أن منصة «فاتورتي» تحتل مكانة مهمة في رقمنة الخدمات العمومية لكونها تستعمل في آن واحد من طرف المديرية العامة للضرائب لإنجاز عمليات التحصيل المتعدد القنوات للضريبة على القيمة المضافة، والضريبة على الدخل والضريبة على الشركات ورسوم التسجيل العقاري، فضلا عن أنها تستعمل من طرف أزيد من 800 مقاولة وإدارة بالمغرب، ضمنها الخزينة العامة للمملكة، والفاعلون الثلاثة بمجال الاتصالات، ومكاتب وشركات توزيع الماء والكهرباء، وباقي الإدارات العمومية بالمملكة.

يذكر أن أداء الرسم على السيارات “لافينييت” يبقى متاحا، رغم انتهاء الآجال التي حددتها مديرية الضرائب في 31 يناير المنصرم، لكن في هذه الحالة، سيتوجب على أصحاب السيارات أداء غرامة تصل إلى 10 في المائة، بالإضافة إلى زيادة بـ5 في المائة عن أول شهر من التأخير. يشار إلى أن الأداء عبر الشبابيك الأوتوماتيكية للأبناك، وأيضا عبر الخدمات الهاتفية للمؤسسات البنكية، كلف السائقين خلال الشهر المخصص لأداء رسم “لافينييت” مبلغ 5.5 دراهم، أما الأداء عبر الإنترنت، فإن كلفته وصلت إلى 12 درهما، مع احتساب الرسوم، بينما تبقى كلفة الأداء نقدا في إحدى الوكالات البنكية في حدود 23 درهما، مع احتساب الرسوم وحقوق التمبر.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons