حكومة أخنوش تفعِّل الأمازيغية ولغة الإشارة وتباشر التواصل بهما

أعلن الوزير مصطفى بيتاس الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة خلال الندوة الصحية التي تعقب انعقاد المجلس الحكومي عن خبر اعتماد ترجمة أشغال الندوة الصحفية التي ينظمها إلى اللغة الأمازيغية.

وعبر الناطق الرسمي باسم حكومة أخنوش في تصريح له عن سعادته باعتماد الترجمة إلى اللغة الأمازيغية وكذلك اعتماد لغة الإشارة. وأضاف بياس بأن جميع الندوات القادمة التي سيعقدها سوف تتم ترجمتها إلى اللغة الأمازيغية وإلى لغة الإشارة بهدف توسيع دائرة متابعيها.
جدير بالذكر أن البرنامج الحكومة لحكومة أخنوش وضع تفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية من بين الأوراش المهمة التي ستقوم بتنزيلها، حيث خصص قانون مالية 2022 غلافا ماليا يصل إلى 200 مليون درهم بهدف إدماج اللغة الأمازيغية في مجالات التعليم والتشريع والمعلومات والاتصال والإبداع الثقافي والفني، علاوة على استعمالها في الإدارات والمرافق العمومية.

كما رصدت حكومة أخنوش في برنامجها الحكومي صندوقا لمواكبة ترسيم الأمازيغية بميزانيته تصل إلى حدود مليار درهم بحلول سنة 2025 من أجل تعزيز العدالة الثقافية واللغوية، مع مواكبته بمختلف آليات الحكامة عبر إحداث لجنة استشارية وطنية وجهوية تضم ممثلي القطاعات الوزارية المعنية حكومة أخنوش تفعل الأمازيغية وتباشر التواصل بها

أعلن الوزير مصطفى بيتاس الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة خلال الندوة الصحية التي تعقب انعقاد المجلس الحكومي عن خبر اعتماد ترجمة أشغال الندوة الصحفية التي ينظمها إلى اللغة الأمازيغية. وعبر الناطق الرسمي باسم حكومة أخنوش في تصريح له عن سعادته باعتماد الترجمة إلى اللغة الأمازيغية وكذلك اعتماد لغة الإشارة.

وأضاف بياس بأن جميع الندوات القادمة التي سيعقدها سوف تتم ترجمتها إلى اللغة الأمازيغية وإلى لغة الإشارة بهدف توسيع دائرة متابعيها.
جدير بالذكر أن البرنامج الحكومة لحكومة أخنوش وضع تفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية من بين الأوراش المهمة التي ستقوم بتنزيلها، حيث خصص قانون مالية 2022 غلافا ماليا يصل إلى 200 مليون درهم بهدف إدماج اللغة الأمازيغية في مجالات التعليم والتشريع والمعلومات والاتصال والإبداع الثقافي والفني، علاوة على استعمالها في الإدارات والمرافق العمومية.

كما رصدت حكومة أخنوش في برنامجها الحكومي صندوقا لمواكبة ترسيم الأمازيغية بميزانيته تصل إلى حدود مليار درهم بحلول سنة 2025 من أجل تعزيز العدالة الثقافية واللغوية، مع مواكبته بمختلف آليات الحكامة عبر إحداث لجنة استشارية وطنية وجهوية تضم ممثلي القطاعات الوزارية المعنية وتنفتح على شخصيات لها إلمام بالثقافة* على شخصيات لها إلمام بالثقافة*