حفيدة أمحزون ضمن لائحة المجلس الجماعي لخنيفرة بإسم الأحرار

تخوض السيدة عبلة حمداني، الانتخابات الجماعية، تحت لواء حزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم خنيفرة، المزمع تنظيمها يوم الثامن من شتنبر المقبل.

وتراهن عبلة حمداني حفيدة علي أمحزون، للظفر بمقعد بجماعة خنيفرة ، من أجل النهوض بالمدينة ، التي أضحت تعيش تهميشا وإقصاء كبيرين على جميع الأصعدة، لتأخذ حقها من الرعاية والاهتمام كونها عاصمة زيان، ولها تاريخ كبير راسخ في ذاكرة المغرب و المغاربة.

وتعيش مدينة خنيفرة على وطئ التهميش الذي يعرقل مساع تنميتها والنهوض بها اقتصاديا وثقافيا وسياحيا، كون المجالس المنتخبة التي تعاقبت على تسييرها لم تقدم أي جديد لها وساهمت في تعميق المشاكل وتراكمها، مما أثار استياء الساكنة وفقدانهم الثقة في الفاعل الحزبي الذي لا يأتي بأي جديد.

وفي هذه الاستحقاقات الانتخابية، تخوض عبلة حمداني، غمار السباق الانتخابي، للعمل من أجل انتشال مدينتها مما هي عليه الآن، والدخول في عهد جديد من الإصلاح، غيرةً وحباً لتلك المنطقة وأبنائها.

فإقليم خنيفرة يعاني اليوم من غياب بنيات تحتية ومرافق أساسية، سواء على مستوى وضعية الطرق المتردية، والأحياء التي باتت تشكو من كثرة الحفر، بالإضافة إلى غياب رؤية واضحة لاستغلال المؤهلات الطبيعية والسياحية والثقافية والتاريخية، التي بإمكانها أن تنعكس إيجابيا على الوضع الاجتماعي للساكنة.

يذكر أن عبلة حمداني من أسرة متواضعة ذات جذور عريقة أبا عن جد، تعيش حياتها كباقي الناس لها مركزها وتقديرها وسط عشيرتها وأقاربها، وتتمتع بشخصية قوية اكتسبتها من حسن التعامل والأخلاق الطيبة وإعانة المعوزين، ومساعدة الغير قدر المستطاع.