حصري .. مصدر مسؤول يحسم جدل التنقل بين المدن

أكد  مصدر مسؤول لجريدة “المغرب 24” الإلكترونية أن التوفر على جواز التلقيح يعفي المواطنين والمواطنات من الإدلاء برخصة التنقل، وذلك يقتصر على الفترة الزمنية الممتدة من الرابعة والنصف صباحا إلى غاية الحادية عشر ليلا.

وأكد ذات المصدر أن الإدلاء برخصة التنقل الاستثنائية تكون واجبة وضرورية بعد الحادية عشر ليلا رغم التوفر على جواز التلقيح.

وأشار نفس المصدر إلى ما جاء في بلاغ الحكومة المغربية الصادر بتاريخ 20 يوليوز 2021، فإن هذه الإجراءات تشمل حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني من الساعة الحادية عشر ليلا إلى الساعة الرابعة والنصف صباحا. ويستثنى من هذا الحظر الأشخاص العاملون بالقطاعات والأنشطة الحيوية والأساسية والأشخاص ذوي الحالات الطبية المستعجلة.

وتنويرا للرأي العام الوطني فإنه ليس من حق أحد طلب رخصة التنقل طيلة اليوم، فالإدلاء بجواز التلقيح كاف، مع التنبيه أن الأمر لا يقتضي أبدا أداء غرامة مالية (مخالفة) قدرها 300 درهم، تدخل في إطار خرق حالة الطوارئ الصحية.

ويذكر أن هذه المسألة خلقت جدلا واسعا بين المواطنين، خصوصا مع دخول فصل الصيف الذي يشهد حركة واسعة في اتجاه المناطق الساحلية، بالإضافة إلى دينامية السفر التي رافقت انتهاء عطلة عيد الأضحى.

وكان بلاغ  الحكومة قد شدد على أنه لا يسمح بالتنقل بين الأقاليم والمدن إلا بالتوفر على شهادة التنقل المسلمة من قبل السلطات المحلية، أو التوفر على جواز التلقيح. ويعيش عدد من المواطنين في حيرة من أمرهم، جراء قرار تضاربت حوله الآراء على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي.

وجدير بالذكر أن العديد من الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تروج لقرارات منسوبة للحكومة المغربية، الغرض منها تضليل المواطنين وزرع القلق في نفوسهم وإرباكهم وتدمير علاقتهم بمؤسسات الدولة التي تسهر على تدبير الجائحة والسيطرة عليها، وتجنيب البلاد انتكاسة وبائية.

وكان  سعد الدين العثماني قد أكد أن البلاغات الرسمية تصدر عبر قنوات التواصل الرسمية للحكومة، وغير ذلك فهي أخبار زائفة لا أساس لها من الصحة.