حسن طارق: لا معنى لعملية الإقتراع دون تحالفات سابقة لأوانها.


حسن طارق: لا معنى لعملية الإقتراع دون تحالفات سابقة لأوانها.

قال حسن طارق، أستاذ جامعي ونائب برلماني، إن التحالفات السابقة لأوانها هي قضية في عمق البناء الديمقراطي، مضيفا أنها من الناحية السياسية تمرين أساسي يعطي لعملية الاقتراع معنى، ويجعل الناخب يشعر بأن لصوته معنى.

وأضاف حسن طارق، أن ما يريدوه الطارئون على الحياة السياسية هو خلط الأوراق وبعثرة للخيارات الموجودة أمام الشعب وأمام الشارع. واعتبر أن الذي يقول إن للتحالفات وقتها وهو بعد الانتخابات، إنما له نية سيئة لخيانة قرار صندوق الاقتراع، ومن يقول هذا الكلام كمن يريد “يسلت في الكوبيس”، مشددا أن انتخابات 7 أكتوبر تفرض على أنه ” مكاينش السليت في الطوبيس”، بل من مع الاصلاح ومن مع التحكم “دبا ماشي من بعد 7 أكتوبر”.

وتابع حسن طارق، الذي كان يتحدث في ندوة حول “الاستحقاقات التشريعية المقبلة.. السياق والرهانات” التي نظمتها شبيبة العدالة والتنمية في إطار الملتقى الوطني الذي تنظمه في مدينة أكادير، صباح اليوم الثلاثاء 26 يوليوز الجاري، ” السليت في الطوبيس” معناه أننا نخون ثقة الشعب وبأننا مع “الرابحة”، التي لا علاقة لها بالمبدئية. 

عن الموقع الرسمي للعدالة والتنمية 

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons