حزب الميزان يرفض استعمال المال في الانتخابات ويتعهد بإخراج مليون أسرة من دائرة الفقر

قبل يوم من انطلاق الحملة الانتخابية بالمغرب خرج نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال بعدة وعود وتعهدات انتخابية، أبزها إخراج مليون أسرة من دائرة الفقر وذلك في أجل أقصاه 2026.

واعتبر بركة  أن الشعار الذي اختاره الحزب لبرنامجه ينبع من وعيه بأن هناك حاجة ماسة لإنصاف فئات عديدة من المجتمع، لافتا إلى أن المحطة الانتخابية، التي تعد استثنائية ومفصلية، تشكل مناسبة للعمل جميعا من أجل تحقيق هذا الهدف.

وأثار أمين عام الميزان  “إشكالية استعمال المال في الحملات الانتخابية واستمالة المرشحين خلال تقديم التزكيات”، وقال بهذا الصدد: “هنا نطرح نقطة استفهام كبيرة حول نزاهة الانتخابات المقبلة ومصداقيتها، لا سيما وأن هذه الأساليب لا تخدم العملية الديمقراطية”.

وقال الأمين العام إن اللقاء يأتي في ظرف خاص على بعد أقل من 24 ساعة على انطلاق الحملة الانتخابية بالنسبة للاستحقاقات التي تكتسي صبغة خاصة، على اعتبار أنه لأول مرة في تاريخ المغرب ستجري الانتخابات التشريعية والجهوية والجماعية في نفس اليوم، مشيرا إلى أن ” القرار الذي سيتخذه المغاربة، يوم الاقتراع، سيكون له انعكاس على المشهد السياسي بكل فروعه الجماعية والجهوية والبرلمانية “.

كما تعد هذه الاستحقاقات، وفق السيد بركة، استثائية بالنسبة للمملكة باعتبار التحديات التي يواجهها المغرب، وعلى الخصوص تلك التي فرضتها الجائحة وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية، فضلا عن تحدي تنزيل النموذج التنموي الجديد وتعميم الحماية الاجتماعية وتقليص الفوارق المجالية والاجتماعية وانخراط الاقتصاد المغربي في اقتصاد المعرفة، ومراجعة الحكامة واسترجاع ثقة المواطينين وتكريس الديمقرطية.

وتم خلال هذا اللقاء تقديم مرتكزات البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال وأهدافه الأساسية، مع استعراض التدابير التي يعتزم الحزب اتخاذها من أجل تحقيق الأهداف والإلتزامات.

وحسب هذا البرنامج، يعتزم حزب الاستقلال الرفع من وتيرة النمو إلى حوالي 4 في المائة، وتقليص نسبة البطالة إلى أقل من 9 في المائة وطنيا وبطالة الشباب إلى أقل من 20 في المائة مع رفع نسب نشاط النساء إلى أزيد من 30 في المائة عوض 20 في المائة حاليا.

ويلتزم الحزب، من خلال برنامجه الانتخابي، على الخصوص، توفير للشباب فرصة للتشغيل أو التكوين أو المواكبة من اجل إنشاء مشروع منتج ومدر للدخل، وتفعيل الحماية الاجتماعية الشاملة مع مجانية العلاج للنساء أثناء فترة الحمل وللأطفال والمسنين وذوي الإعاقة والتغطية الشاملة لكل الأمراض المزمنة، و” إخراج مليون أسرة من الفقر والهشاشة على أساس مواكبة 200 ألف أسرة سنويا “.

ويتعهد حزب الاستقلال حماية وتوسيع الطبقة الوسطى مع رفع قدرتها الشرائية بأكثر من 20 في المئة وتوفير الشروط الاقتصادية والاجتماعية لبروز الجيل الجديد للطبقة الوسطى في العالم القروي، وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية إلى أقل من 39 في المائة عوض 46،4 حسب مؤشر جيني.

كما يتضمن برنامج حزب الاستقلال التزامات تهدف إلى تعميم التعليم الأولي على 100 في المائة من الأطفال ابتداء من سن الرابعة مع إرساء حكامة دائمة وفعالة لمراقبة الجودة، وتعبئة المنظومة التربوية بكل مكوناتها بهدف تصنيف المغرب ضمن أحسن 60 دولة عالميا.

وفي إطار ترسيخ الديمقراطية وتعزيز الجهوية والحكامة الترابية، يلتزم الحزب، على الخصوص، بمراجعة القوانين المتعلقة بالحريات العامة، وإعادة صياغة علاقته بالحقل السياسي، فضلا عن إطلاق حوار وطني حول الأحزاب السياسية وأدوارها الدستورية.

ويرتكز البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال على وثيقة التعادلية الاقتصادية والاجتماعية والتقرير العام لبرنامج النموذج التنموي، فضلا عن مذكرة بخصوص تصور الحزب للنموذج التنموي الجديد، ومذكرة بخصوص تصور الحزب للخروج من الأزمة.

كما يتضمن البرنامج الانتخابي للحزب خطة لتحقيق 4 أوراش أساسية بالنسبة للولاية المقبلة تتمثل في تعميم الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية الشاملة، وترسيخ الديمقراطية وتعزيز الجهوية والحكامة الترابية، وتحسين الحكامة وجودة الخدمات العمومية، وتعزيز منظومة القيم وروح الانتماء للوطن.