alternative text

حزب الإستقلال يصطف رسميًا في صفوف المعارضة


حزب الإستقلال يصطف رسميًا في صفوف المعارضة

قرر حزب الإستقلال بشكل رسمي الإصطفاف في صفوف المعارضة، بعدما كان موقفه منذ 2015، المساندة النقدية للحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية.

جاء قرار الإستقلال، بعد العرض السياسي الذي قدمه أمينه العام نزار بركة، اليوم السبت أمام أعضاء المجلس الوطني بالرباط، حيث هاجم من خلاله حصيلة حكومة سعد الدين العثماني قائلا “إنها لا ترقى إلى المستوى المطلوب”، متسائلا “لماذا تتقدم أوروبا ولا نستفيد نحن من ذلك”.

بركة أبرز في عرضه أن معارضة حزبه ستكون ”معارضة معبأة للدفاع عن القضية الوطنية وتقوية الجبهة الداخلية والمساهمة الفاعلة في الدبلوماسية الموازية، ومعارضة مشاركة في التحولات والإصلاحات الكبرى بالبلاد؛ بالترافع والقوة الاقتراحية وبلورة الحلول والبدائل الواقعية القابلة للتحقيق، وتحترم ذكاء المواطن وتحرص على إسماع الرأي الآخر والصوت غير المسموع داخل المجتمع والمؤسسات”.

واعتبر الأمين العام لحزب الإستقلال أن الأمر يتعلق ب، “معارضة تقوي الأدوار المنوطة بالمؤسسة البرلمانية في التشريع ومراقبة العمل الحكومي وتأطير المواطنين ودينامية الحياة السياسية، …قادرة على تطوير الممارسة السياسية بالبلاد”.

ويتضمن جدول أعمال الدورة العادية للمجلس الوطني للحزب المنعقد اليوم السبت بالرباط، بالخصوص مناقشة مشاريع النظام الداخلي للحزب والمصادقة عليه، وكذا انتخاب رئيس المجلس الوطني للحزب.

وكانت اللجنة التنفيذية للحزب قد أكدت في بيان صدر عقب اجتماعها الأسبوعي العادي الأخير أن كل من ياسمينة بادو ونور الدين مضيان ورحال المكاوي وكريم غلاب وعبد الإله البوزيدي، قد عبروا عن نيتهم للترشح لشغل مهمة رئيس المجلس الوطني.

مقالات ذات صلة