حريق هائل بإسبانيا يتسبب في إجلاء السكان من منازلهم

يجتاح حريق منطقة أفيلا في وسط إسبانيا ما أدى إلى إجلاء نحو 600 شخص في وقت تشهد البلاد موجة قيظ نجم عنها على الأرجح تسجيل حرارة قياسية في هذا البلد بلغت 47,4 درجة مئوية وفق بيانات موقتة.

واندلع الحريق صباح السبت قرب منطقة نافالا كروث شمال غرب مدريد وقد أججته معدلات الحرارة المرتفعة جدا التي تسجل في إسبانيا منذ الأربعاء ورياح زادت سرعتها عن 70 كيلومترا في الساعة، على ما أفادت سلطات مقاطعة كاستيا إي ليون.

وقال المدير العام للتراث الطبيعي والسياسة الحرجية في الحكومة المحلية خوسيه أنخيل ارانث إن الحريق أتى على مساحة “تزيد بقليل على خمسة آلاف هكتار”.

ويشارك أكثر من 500 من عناصر الانقاذ مدعومين بوسائل جوية في احتواء الحريق الذي ارغم سكان خمس بلدات على مغادرة منازلهم.

وتواجه إسبانيا حريقا آخر أقل انتشارا في اثويبار في منطقة فالنسيا في شرق البلاد أدى مساء السبت إلى إجلاء سكان المنطقة المعنية وقد أتى حتى ظهر الأحد على 500 هكتار تقريبا.

وكتب رئيس الوزراء الإسباني في تغريدة “اتضامن مع السكان الذين تم إجلاؤهم”.

وأتت الحرائق نتيحة موجة القيظ التي تجتاح البلاد منذ الأربعاء وسجلت خلالها درجات حرارة مرتفعة جدا.