حراسة سرية مشددة لمنع فرار بن بطوش من المستشفى بإسبانيا

الأجهزة الإستخباراتية المغربية تواصل عملها بإسبانيا ولا يغمض لها جفن، في قضية بن بطوش، حيث تقف على تتبع الحدث عن كثب، أمام المستشفى الذي يرقد فيه المعني بالأمر.

وكشفت وسائل إعلام المغرب لا يأتمن لعناصر الأمن الإسباني ولا يبادلهم الثقة، حيث تنتشر عناصر شرطة إسبانيا في جنبات المستشفى.

وسابا كان اليد اليمنى لغالي قد سرحة لصحيفة اسبانيا أنه ينوي مغادرة إسبانيا في الأيام القليلة المقبلة، فقط ينتظر فترة تحسن حالته الصحية، وبهذا كلف العناصر الأمنية الإسبانية من حراسة بنبطوش كي لا تمكن من الفرار قبل موعد المثول أمام القضاء.

وأعداد كبيرة من الضباط تحيط بالمستشفى في زي مدني كي لا تثير انتباه الأطباء والمرضى والمواطنين، وهذا لمنع أي محاولة من ابراهيم غالي تمكنهمن الفرار.

هذا ويرتقب أن يمثل بن بطوش أمام القضاء الإسباني، يوم الثلاثاء القادم فاتح يونيو 2021، عبر تقنية الفيديو، لمواجهة تهم بارتكاب جرائم إنسانية ضد صحراويين، حيث كلف لجأ إلى خدمات المحامي الإسباني، مانويل أولي سيسي، للدفاع عنه.