حجز أزيد من 500 كلع من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك بالصويرة

تمكنت اللجنة الإقليمية لمراقبة الأسعار وجودة المنتجات الغذائية على صعيد إقليم الصويرة، خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر رمضان الفضيل، من حجز وإتلاف 513,53 كلغ من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك أو غير المطابقة لمعايير الجودة المطلوبة.

وحسب معطيات لقسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بعمالة الإقليم، فإن حوالي 19 عينة أخذت وأرسلت للتحاليل المخبرية، قصد التأكد من جودة المواد الغذائية طبقا للتدابير التنظيمية المعتمدة.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه في إطار التحضيرات الخاصة بشهر رمضان، قام أعضاء اللجنة بحوالي عشر جولات خلال شهر مارس الماضي، همت 324 نقطة بيع، وأسفرت عن حجز 104,85 كلغ من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك أو غير المطابقة لمعايير الجودة المطلوبة.

يذكر أن اللجنة الإقليمية للتموين عقدت، أول أمس الجمعة، اجتماعا تحت رئاسة عامل الإقليم السيد عادل المالكي، خصص لتقييم وتتبع الوضعية على مستوى مختلف الأسواق على الصعيد المحلي.

وكشفت الخلاصات المنبثقة عن مختلف عمليات المراقبة وتتبع الوضعية، خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر رمضان، أن التموين كاف بالنسبة للأسواق المحلية، ويستجيب لحاجيات المستهلكين.

كما أظهرت الخلاصات أن أسعار المنتجات الأساسية تظل، في أغلب الأحيان، مستقرة، وتندرج في توجهها الاعتيادي، مع تسجيل ارتفاع طفيف لأسعار بعض المنتجات التي يكثر عليها الإقبال خلال هذا الشهر الفضيل من قبيل الطماطم والبرتقال والدجاج والبيض، وبعض أصناف السمك.

وحسب قسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق، فإن كافة مصالح المراقبة ستظل معبأة قصد ضمان شفافية المعاملات التجارية، ومواجهة كافة الممارسات غير المشروعة التي قد تمس استقرار الأسعار.