حجاج سوريون يدعون الله من أجل السلام بإدلب


حجاج سوريون يدعون الله من أجل السلام بإدلب

في العام الثامن من الحرب الأهلية السورية، احتشد حجاج سوريون على جبل عرفات صباح اليوم السبت (10 غشت) للدعاء من أجل السلام في سوريا في يوم عرفة.

وتصاعد العنف في الآونة الأخيرة في شمال غرب سوريا حيث أحرز نظام الرئيس بشار الأسد تقدما في أراض تسيطر عليها المعارضة في محافظتي إدلب وحماة.

واستأنف الجيش السوري عملياته يوم الاثنين (5 غشت) بعدما اتهمت الحكومة السورية تركيا، التي تدعم بعض جماعات المعارضة في المنطقة، بعدم الوفاء بالتزاماتها وفقا لاتفاق هدنة.

ووفقا للأمم المتحدة، قُتل ما يزيد على 500 مدني في سوريا منذ أواخر أبريل.

وعلى صعيد عرفات، قال الحاج السوري علاء وتد إنه دعا الله من أجل السلام في إدلب ومدينة أريحا التي قال أفراد إنقاذ إنها شهدت مقتل 16 مدنيا على الأقل جراء قصف مكثف في شهر يوليو تموز الماضي.

وتحدث حجاج سوريون آخرون عن أعمال وحشية خلال الصراع الممتد، داعين الله لحماية الأطفال.

ويقضي الحجيج نهار يوم عرفة، الذي يعتبر أهم مناسك الحج، في الصلاة والدعاء على الجبل الذي وقف عليه النبي محمد عليه السلام ليلقي خطبة الوداع.

مقالات ذات صلة