آخر الأخبار

حالة الطوارئ الصحية .. السيناريو الذي لا يتمناه أي مغربي


حالة الطوارئ الصحية .. السيناريو الذي لا يتمناه أي مغربي

تطرقت أسبوعية “الأيام” في عددها الأخير ، إلى سيناريوهات حالة الطوارئ الصحية، القائمة حاليا في كل أنحاء المغرب، متسائلة عن إمكانية رفعها بحلول يوم 20 أبريل الجاري.

السيناريو الأول يبقى “الأكثر تفاؤلا” حين يتم ربطه باحترام السلطة التنفيذية التاريخ المحدد مسبقا، ويقتضي ذلك ضبط انتشار الفيروس على المستوى الوطني، ما يعني عودة الحياة إلى إيقاعها السابق.

أما الرؤية الثانية، فإنها تستحضر التدرج في الرجوع إلى مرحلة ما قبل تفشي كورونا بالمملكة؛ إذ سيتم التعامل مع الشك برفع تدريجي للطوارئ الصحية، فتعود بعض الأنشطة الاقتصادية في انتظار أخرى تحسبا لأي مفاجأة.

السيناريو الثالث لا يتمناه أحد، ويتمثل في محاولة تطويق الانتشار الواسع لـ”كوفيد 19″ بمزيد من القيد القانوني على الحركة، وفق المادة الثانية من المرسوم 2.20.292، لكن المنطق يقتضي الحسم بعد السيطرة على الفيروس.

و وفق نفس المصدر ، قال محمد اليوبي، مدير الأوبئة ومكافحة الأمراض في وزارة الصحة، إن المغرب يعيش المرحلة الثانية من تفشي كورونا بعد بروز بؤر تتشارك السكن وأماكن العمل، ومن السابق لأوانه الخوض في سيناريوهات حالة الطوارئ الصحية.

وأضاف المسؤول نفسه قائلا: “إذا كان الالتزام بالحجر الصحي قد خفف من مدى انتشار العدوى بفيروس كورونا، فإن هناك متغيرات تجعل من الصعب تحديد عدد الحالات المحتمل إصابتها؛ هل 10 آلاف أم 20 ألفا؟”.

مقالات ذات صلة