حالة استنفار دولية بعد رصد المتحور الجديد من كورونا بجنوب إفريقيا

 أعلنت دول عدة عبر العالم خصوصا في أوروبا منع الرحلات الجوية الآتية من دول تقع في جنوب القارة الأفريقية بعدما رصدت في جنوب أفريقيا للمرة الأولى متحور جديد لفيروس كورونا.

وأعلن علماء الخميس اكتشاف “متحوّر جديد مثيرة للقلق في جنوب أفريقيا”، مشيرين الى أن المتحّور “بي.1.1.529” تظهر عددا مرتفعا جدا من الطفرات” و”قادرة على أن تنتشر بسرعة كبيرة”.

وجرى رصد السلالة الجديدة في جنوب القارة الأفريقية. وتم تأكيد إصابات بهذه السلالة في بوتسوانا وجنوب أفريقيا وهونغ كونغ، بحسب وكالة “برس أسوسيشن” البريطانية للأنباء.

وأفاد المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية كريستيان ليندماير، قال إنه سيتم عقد اجتماع للخبراء من جنيف الساعة 12 ظهر اليوم الجمعة، لتقييم السلالة المتحورة الجديدة لفيروس كورونا وسط قلق متزايد.

وتابع: “منظمة الصحة العالمية تعقد اجتماعا… من أجل فهم أفضل للجدول الزمني للدراسات الجارية ولتحديد ما إذا كان ينبغي تصنيف هذه السلالة باعتبارها متحورا محل اهتمام أو متحورا مثيرا للقلق”.

وأوضح ليندماير أنه تم الإبلاغ عن ما يقرب من 100 تسلسل من السلالة المتحورة، ويُظهر التحليل المبكر أنها تحتوي على “عدد كبير من الطفرات” التي تتطلب مزيدا من الدراسة.

وأضاف أن منظمة الصحة العالمية ليس لديها تعليق في الوقت الحالي على قيود السفر التي تفرضها بعض السلطات على دول جنوب القارة الأفريقية المرتبطة بهذه السلالة المتحورة.

ووسط الأنباء عن السلالة المتحورة الجديدة، فرضت العديد من الدول الأوروبية إجراءات احترازية على الرحلات الجوية القادمة من جنوب القارة الأفريقية.

فقد أعلن وزير الصحة الألماني المنتهية ولايته ينس سبان، الجمعة، أن ألمانيا ستمنع غالبية الرحلات الجوية من جنوب أفريقيا.

وأوضح الوزير أن القرار الذي سيطبق اعتبارا من مساء الجمعة سيشمل جنوب أفريقيا “وعلى الأرجح دولا مجاورة” لها. وسيُسمح فقط للمواطنين الألمان بالعودة الى البلاد، مع وضعهم بالحجر الصحي لمدة 14 يوما حتى لو كانوا ملقحين.

بريطانيا كذلك، قررت وبشكل مؤقت، حظر رحلات الطيران من جنوب أفريقيا وخمس دول مجاورة بسبب مخاوف انتشار السلالة الجديدة.

وقالت اليوم إن العلماء يعتبرون سلالة فيروس كورونا المكتشفة في الآونة الأخيرة في جنوب أفريقيا هي أهم تحور على الإطلاق، ولذلك يتعين معرفة إن كان مقاومة للقاحات.

ودافع وزير النقل البريطاني غرانت شابس عن قرار حظر رحلات الطيران من جنوب أفريقيا وبوتسوانا وزيمبابوي وليسوتو وإيسواتيني، وقال إن الدرس المستفاد من جائحة كوفيد-19 هو أن التحرك المبكر أمر أساسي.

وأعلنت سنغافورة الجمعة أنها سترفض اعتبارا من الأحد دخول مسافرين وافدين من سبع دول في جنوب القارة الأفريقية، باستثناء مواطنيها والمقيمين الدائمين فيها.

وقالت وزارة الصحة إن غير السنغافوريين وغير المقيمين الذين سافروا حديثا الى هذه الدول “سيمنعون من دخول سنغافورة أو حتى المرور فيها”.

وسيخضع المواطنون والمقيمون القادمون من هذه الدول لحجر لمدة عشرة أيام.

وكان تأثير الوباء محدودا على سنغافورة حيث سجلت 260 ألف إصابة و681 وفيات.

كما أعلن مركز القيادة الرئيسي لمكافحة الأوبئة في تايوان اليوم الجمعة، تسجيل 12 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، جميعها كانت قادمة من الخارج، ولم يتم تسجيل أي حالات وفاة.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية التايوانية “سي.إن.إيه” اليوم عن المركز قوله إن أصحاب حالات الإصابة الجديدة هم  أربعة تايوانيين وثمانية أجانب، جاءوا من  فيتنام وإندونيسيا، ووصلوا إلى تايوان في الفترة من 11 حتى 25 نونبر  الجاري.

وبدورها أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية الجمعة أنها سجلت في إسرائيل إصابة بالمتحورة الجديدة لكوفيد-19 المرصودة في جنوب إفريقيا والتي قد تكون أشد عدوى من سابقاتها وفقا لعلماء.

وأوضحت الوزارة: “سجلت إصابة لدى شخص عائد من ملاوي”، مشيرة إلى الاشتباه بـ”حالتين أخريين لدى شخصين عائدين من الخارج” وضعا في الحجر الصحي.

والأشخاص الثلاثة ملقحون ضد كوفيد-19، لكن لم تحدد الوزارة عدد الجرعات التي تلقوها.

وليل الخميس الجمعة، وضعت الحكومة على “القائمة الحمراء” الدول الممنوع الدخول منها إلى إسرائيل بعد اكتشاف المتحور الجديد، وهي جنوب أفريقيا وليسوتو وبوتسوانا وزيمبابوي وموزمبيق وناميبيا وإسواتيني.