جنوب إفريقيا تتمادى وتجدد دعمها لجبهة البوليساريو الانفصالية

لا زالت جنوب إفريقيا متشبثة بدعمها السافر للكيان الوهمي جبهة البوليساريو الانفصالية، وتصر على معاكسة الوحدة الترابية للمغرب وسيادته على صحرائه، حيث جددت وزيرة العلاقات الدولية والتعاون الجنوب إفريقية، ناليدي باندور، اليوم الأربعاء، موقف بلادها الداعم لأطروحة جبهة البوليساريو الانفصالية.

وفي هذا السياق قالت الوزيرة، خلال المؤتمر الوزاري لمنتصف المدة مع دول عدم الانحياز قائلة “بصفتنا من دول عدم الانحياز لا يجب علينا تجاهل مصير من يدعون لتصفية الاستعمار و تأسيس دولة و التمتع بحقوق الانسان”، حسب تعبيرها.

وأضافت نفس المتحدثة، “إن تضامننا و دعمنا لشعبي فلسطين و الصحراء الغربية يجب أن يلهمانا الشجاعة لنعتبر كفاحهم هو كفاحنا..”، حسب قولها.

ولا تتورع جنوب أفريقيا في التعبير عن العداء فيما يخص الوحدة الترابية للمملكة، حيث تجدد في كل مناسبة موقفها الداعم لجبهة “البوليساريو”، رغم مساعي المغرب، لتعزيز العلاقات المغربية الجنوب الإفريقية.

بهذا تكون جنوب إفريقيا التي تدعم أطروحة البوليساريو، تحاول عبر تحالفها مع الجزائر التأثير على الإدارة الأميركية الجديدة للتنصل من الإعلان الرئاسي الذي وقعه الرئيس السابق دونالد ترامب معترفا في دجنبر الماضي بسيادة المغرب على صحرائه.