جمعيات حقوقية إسبانية تُدين عمليات طرد إسبانيا لأطفال مغاربة

نددت جمعيات حقوقية إسبانية ، السبت، بطرد إسبانيا لأطفال غير مصحوبين بذويهم إلى المغرب، ووصفت عمليات الترحيل بأنها غير قانونية وحثت على الوقف الفوري لهذه العملية.

وقال المتحدث باسم منظمة العفو الدولية أنخيل غونزالو إن عمليات ترحيل القاصرين بدأت أمس الجمعة، واستمرت اليوم السبت. وقالت محطة الإذاعة الإسبانية كادينا سير إن 15 طفلا رحلوا حتى الآن من جيب سبتة بشمال أفريقيا.

لم ترد وزارة الداخلية والشرطة الإسبانية على الفور على طلبات للتعليق أو تأكيد أعداد الأطفال المتضررين.

وقال غونزالو: “نكتب إلى وزارة الداخلية نطالبها بوقف عمليات الطرد هذه على الفور، ونطالب بالشفافية بشأن أفعالهم”، مضيفًا أن المنظمة تتحدث مع المدعين العامين لأن “عمليات الطرد هذه تنتهك القانون الدولي”.

إسبانيا ملزمة قانونًا برعاية المهاجرين الشباب حتى يتم تحديد مكان أقاربهم أو حتى بلوغهم سن 18 عامًا.